الرئيس عون من حكمة سليمان الى ضابط المدفعية

السبت 24 تشرين ثاني 2018 أنطوان سلامه

الرئيس عون من حكمة سليمان الى ضابط المدفعية

مع أنّ المناسبة رياضية، في عيد الاستقلال حين يتوجه العداؤون الى القصر الجمهوري ليسلموا رئيس البلاد علم لبنان.

إلا أنّ ما قاله الرئيس ميشال عون في البهو الرئيسي في القصر الجمهوري تخطى المناسبة التقليدية.

بدا الرئيس عون في الكلمة التي ألقاها يضبط غضبه من تأخر تشكيل الحكومة.

قال صراحة: لم تعد أزمة التشكيل "صغيرة لأنّها كبرت".

في هذا الكلام أكثر من معنى. ربما قصد أنّها خرجت من الإطار اللبناني، أو أنّها باتت مستعصية وصعبة الحل.

وهو في استذكاره لمثل سليمان الحكيم يُرسل إشارة سياسية حين قال:" نريد أن نعرف من هي أم لبنان لكي نعطيها لبنان".

هذا المثل أيضا ،في ذكرى الاستقلال، يحمل تأويلات.

فأم لبنان الحنونة كانت فرنسا.

وجاءت الأم الوصية متمثلة مرة في منظمة التحرير الفلسطينية ومرة أخرى بسوريا.

وفي الانقسام المذهبي في المنطقة تتنازع على لبنان أمان: المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الايرانية.

وفي الحالتين يصح مثل سليمان الحكيم عن معرفة الام الحقيقية التي ستنكشف حين يتعرّض ولدها للخطر.

فمن سيبادر لانقاذ لبنان المهدّد بانهيار حقيقي.

هذا على صعيد "الأم الخارجية".

أما في الداخل فكل التيارات والاحزاب السياسية تنادي : "أنا أم الصبي"فمن الصادق؟.

كم بدا الرئيس عون في المناسبة الرياضية مقلا في الكلام، مرسلا خطابا رمزيا بلغة حكمية ليصل الى من يريد أن يفهم.

فمن قصد الرئيس عون في رسالته المشفّرة؟

الداخل أم الخارج، أم الاثنان معا، وهو يعرف أنّهما يتكاملان ولا ينفصلان.

فهل اقتربت لحظة الغضب التي تذكرنا "بالجنرال ميشال عون" ؟.

ذاك الجنرال الذي يقول فكرته بوضوح كضابط مدفعية يقصف تمهيدا للهجوم.