مصعدٌ يشهدُ على فضائح من العيار الثقيل

الثلاثاء 04 كانون أول 2018 المحرر السياسي

مصعدٌ يشهدُ على فضائح من العيار الثقيل

تلبدّت الغيوم الأمنية والسياسية بعد "حادثة الجاهلية" وغابت المساعي الجدية لتشكيل  الحكومة المنتظرة. وفي حين استنهضت الحادثة قوى الثامن من اذار فأعادت لمّ شمل أبرز أطيافها، ركّز حزب الله على إعادة صياغة المشهد العام وفق ما يراه مناسبا لتقوية قواه التفاوضية على طاولة التشكيل الحكومي.

نجح حزب الله من نقل قضية وئام وهاب من القضاء الى السياسة، ونجح أكثر في تصوير نفسه القوة التي أنقذت الجبل ولبنان من "مجزرة".

وأدى الغبار المتصاعد من حادثة الجاهلية الى إعادة خلط الأوراق مع ترجيح كفّة قوى الثامن من آذار التي بدت وكأنّها تحمي صدر وهاب وتغطيه بمظلات سياسية واقية، بعدما وصلت الأمور به الى أبواب "العدلية".

وفصل  حزب الله  بين "الاسفاف" السياسي لحليفه، فاستنكره، وبين رفضه القاطع لطريقة تصرف "المعلومات" في الجاهلية، فحذّر من عواقبه.

وترى مصادر مستقلة بأنّ الحزب انتقل الى مرحلة جديدة من جمع الأوراق ليضغط أكثر على رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.

وتوقف المراقبون في هذا السياق، عند استمرار وهاب "قصفه الكلامي" على الحريري عبر كشف معلومات عن ذهاب وزير الداخلية نهاد المشنوق الى سوريا معدّدا لقاءاته مع كبار مسؤوليها منهم اللواء محمد ناصيف، وأخطر ما في اتهاماته أنّ المشنوق طلب مساعدة بقيمة ٥ملايين دولار من السلطات الايرانية ليصنع له حيثية في الشارع السني.

وجاء الرد من المشنوق في بيان مسهب أكدّ بعض " الاتهامات" لكنّه وضعها في سياق آخر، وسارع الى لقاء الرئيس الحريري ليُزيل عنه صبغة الاتهام.

واعتمد المشنوق في بيانه تكتيك الهجوم المضاد حين لوّح في وجه وئام وهاب بتبادل موقفه مع الرئيس الحريري "مع موقفه من الرئيس بشار الأسد والسيد حسن نصرالله؟ وباب مصعد منزله شاهد " على ما يقول المشنوق وفق بيانه الذى ختمه بتأكيده حفظ أمانات المجالس.

فهل تشهد الساحة السياسية مزيدا من المعارك والفضائح، أم يبادر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى إعادة تصويب البوصلة في اتجاه تشكيل حكومة؟