جبران باسيل متهم بخنق العهد

الجمعة 04 كانون ثاني 2019 المحرر السياسي

جبران باسيل متهم بخنق العهد

منذ مدة تتداول أحاديث في صالونات سياسية أنّ قيادة التيار الوطني الحر أخطأت في فتحها معركة انتخابات الرئاسة باكرا، فخنقت العهد في مهده. فهل هذه الأحاديث صحيحة؟

نائب ٌ مسيحيّ رفض الكشف عن اسمه قال لليبانون تابلويد " (منذ ما يقارب الشهر)أنّ خطأ كبيرا اقترفه الوزير جبران باسيل بحق العهد وهو فتحه معركة الرئاسة باكرا جدا".

وأورد هذا النائب خطأ قائد التيار في سياق كلامه عن أنّ أيّ فشل لعهد العماد ميشال عون هو ضربة قاسية لمركز الرئاسة وللمسيحيين.

هذا الكلام الذي بقي مكتوما بطلب من النائب، فجرّه وزير الداخلية نهاد المشنوق من بكركي حين ربط الأزمة الحكومية بصراع "خفيّ ولكنّه عميق وجدي حول المسألة الرئاسية، وهو ما فتح الباب وأخرج العفاريت السياسية دفعة واحدة".

لأول مرة يخرج مسؤول سياسيّ في لبنان ويعلن، ومن بوابة بكركي، ما يُقال في الصالونات المغلقة، وكان واضحا الوزير المشنوق حين اعتبر أنّ فتح الملف الرئاسي هو الذي يعطل تشكيل الحكومة بشكل أو بآخر ومن أكثر من طرف".

الوزير جبران باسيل المقصود مباشرة بفتحه المعركة الرئاسية باكر، ردّ، ومن بكركي، بأنّ "ربط تشكيل الحكومة بالاستحقاق الرئاسي عيب في حق ذكاء اللبنانيين ".

وتساءل باسيل:" هل من أحد يفشّل نفسه"؟

في إعادة للاتصال بالنائب المسيحي اعتبر أنّ كلام باسيل من بكركي غير مقنع، وأصرّ على كلامه السابق، وجدد دعوته الى ضرورة إعادة إحياء التضامن المسيحي- المسيحي لإنقاذ العهد، عبر إعادة الحرارة الى الخطوط المقفلة بين التيار ومعراب والصيفي وبنشعي وبكركي بالتأكيد؟

ودعا النائب المسيحي الوزير جبران باسيل الى ضرورة أن يتوقف هو شخصيا عندما قاله من الصرح البطريركي وهو أنّ اللحظة ليست لتسجيل مكتسبات سياسية معينة أو تغيير في النظام، "فهذا ليس توقيته ولا مناسبته" كما قال باسيل.

ورأى أنّ العهد بحاجة الى إعادة صياغة مفهوم جديد للشراكة المسيحية- المسيحية أولا والوطنية ثانيا.