حكومة المتاريس المتحرّكة

الخميس 31 كانون ثاني 2019

حكومة المتاريس المتحرّكة

نبيل موسى-بعد ثمانية أشهر ونيّف مات الجنين في أحشاء أمه، ولم يعد الخبر تشكيل الحكومة ، لأنّ الأمرعمليا، أصبح سيّان.

فالجروح العميقة التي رافقت عملية التشكيل باتت عصيّة على العلاج، وسبقت الجميع الى طاولة مجلس الوزراء.

حكومة العهد الأولى، على ما قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، من المرجّح ألا تكون الأخيرة في هذا العهد، ليس لنجاحاتها المتوقعة، بل بسبب الأفخاخ التي تحملها في داخلها، والتي من المتوقع أن تتحوّل سريعا متاريس متحركة في كل جلسة من جلسات مجلس الوزراء.

في الملف السوري

 ينتصب متراسان كبيران، يضمّ الأول حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر، فيما يتمترس خلف الثاني تيار المستقبل والقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي.

المتراسان يُخفيان وراءهما، فضلا عن القناعات الداخلية، كل أنواع التجاذبات الإقليمية والدولية.

في ملف الأزمة الاقتصادية

 من المتوقع أن تتحوّل قاعة مجلس الوزراء الى برج بابل حين يبدأ النقاش في سبل معالجة هذه الأزمة، وإن كان الجميع يتفق على ضرورة الإفادة القصوى من نتائج مؤتمر سيدر وتقريرمكينزي.

كل طرف يملك ورقته الإصلاحية الخاصة، ويدعي بالتالي قدرته على "اجتراح المعجزات"، وهو ما سيؤدي تاليا الى تحرك المتاريس الحكومية بشكل كبير وفقا لكل طرح. وسيرتبط ملف "الإنماء المتوازن" بشكل وثيق، بالملف الاقتصادي، وهو ما سيزيد الوضع تعقيدا.

في ملف أزمة الكهرباء

تختلط في هذا الملف الأوراق مجددا. فحزب الله والقوات اللبنانية والحزب الاشتراكي يتمترسون وراء ضرورة الشفافية وإيجاد الحلول السريعة والمستدامة، بعيدا من روائح دواخين البواخر، مذكّرين في هذا المجال بأنّ التيار الوطني الحر يمسك بهذا الملف منذ نحو تسع سنوات من دون أن ينجح في إيصاله الى خواتيمه المرجوة.

وسيردّ التيار، بلهجة اتهاميّة، بأنّ أطرافا سياسية عدة عرقلت مساعيه.

في ملف النازحين السوريين

تتبدّل المواقع مجددا، في هذا الملف الشائك، بحيث يتفق التيار الوطني الحر الأكثر صرامة في هذا الملف، مع حزب الله والقوات اللبنانية وحركة أمل على ضرورة العودة السريعة للنازحين السوريين الى بلادهم، وإن كان هذا الطرف نفسه، يختلف أعضاؤه على طريقة إعادتهم ، سواء من خلال التفاوض مع النظام السوري، أو عبر الوسيط الروسي.

في المقابل يبدي تيار المستقبل والحزب الاشتراكي رغبة، وإن ضمنية، في التريث في معالجة الملف.

في ملف البيئة

هذا الملف الذي يحمل عنوانا رئيسيا هو النفايات ، من المتوقع أن تشهد قاعة مجلس الوزراء معارك ضارية بين أطراف أعدّت سابقا صفقات المحارق التي تفوح منها روائح  فساد تفوق بنتانتها روائح مكبّي الكرنتينا والكوستابرافا، وبين أطراف أخرى قررت محاربة الفساد أيا كان مفتعله. في هذا الملف يعود حزب الله للالتقاء مجددا مع القوات اللبنانية.

في ملف سلاح حزب الله وقيام الدولة الفعلية

من المتوقع أن تكون الأمور ميسّرة، ولا تحمل خلافات حادة، ليس لعدم أهميته، أو لأنّه يحتمل التأجيل، بل لأنّ جميع الأطراف المشاركة في الحكومة اتفقت ضمنا على تأجيل هذا الملف، اعترافا مسبقا منها بعجزها في معالجته.

خلاصة

بناء عليه، وبالتوازي مع تحضير بزاتهم البيضاء استعدادا للصورة التذكارية، بدأ الوزراء الجدد تعبئة أكياس الرمل وبناء المتاريس استعدادا لجلسات مجلس الوزراء، وهو ما يشي حكما بأنّ "حكومة العهد الأولى" لن تكون الأخيرة.