العام ٢٠١٨ الأكثر سخونة والتوقعات الى تصعيد

الجمعة 08 شباط 2019

العام ٢٠١٨ الأكثر سخونة والتوقعات الى تصعيد

 

جاء العام ٢٠١٨ العام الرابع الأكثر سخونة على الاطلاق، وتشير التوقعات الى ارتفاع متزايد في الحرارة.

ومن بين الأحوال الجوية المتطرفة التي شهدها العام الماضي، حرائق الغابات في كاليفورنيا واليونان، والجفاف في جنوب افريقيا، والفيضانات في ولاية كيرالا الهندية.

ووفقا لبيانات المنظمة العالمية للأرصاد التي تعود للقرن التاسع عشر،كان العام ٢٠١٦ الأكثر سخونة بسبب ظاهرة النينيو في المحيط الهادي تليه سنوات ٢٠١٥ و٢٠١٧و٢٠١٨.

ويعتقد العلماء أنّ المستويات القياسية من انبعاثات الغازات تسبب حبسا متزايدا من الحرارة داخل الغلاف الجوي.

وارتفعت حرارة الكوكب درجة مئوية عن مستوياتها قبل الثورة الصناعية. وتتجه الحرارة في السنوات المقبلة الى مزيد من الصعود.

وتقترح اتفاقية باريس للمناخ(٢٠٢٥)التخلص التدريجي من استخدام الوقود الأحفوري والحد من ارتفاع درجات الحرارة لتكون الزيادة ١،٥درجة بدلا من درجتين.

اعتبر جافين شميت مدير معهد جودارد لدراسات الفضاء في الناسا "أنّ تأثيرات ارتفاع درجات حرارة العالم في الأجل الطويل، محسوسة بالفعل، في الفيضانات الساحلية وموجات الحر وهطول المطر الغزير وتغير النظام البيئي.

وبدأ العام ٢٠١٩ أيضا بارتفاع في درجات الحرارة ،وكان شهر يناير كانون الثاني الأكثر دفئا في استراليا .

وجاء الاتجاه عكسيا  في الولايات المتحدة الاميركية حيث شهدت الأسبوع الماضي موجة قارسة البرودة.