موسيقى الراب تسيطر على جوائز غرامي

الثلاثاء 12 شباط 2019 مجلة السبّاق

موسيقى الراب تسيطر على جوائز غرامي

 

مجلة السبّاق-أثبتت موسيقى الراب موقعها المتقدم في عالم الموسيقى والأغنية الانتقادية حتى في اميركا.

حققت أغنية لاذعة تنتقد العنصرية ووحشية الشرطة نجاحا لموسيقى الراب في حفل توزيع جوائز غرامي الموسيقية، فأُعطيت الجائزة الكبرى الكبرى لمغنية موسيقى الريف الأميركي كيسي ماسجريفز.

وفازت أغنية الراب"ذيس إز أمريكا"(هذه هي اميركا)للمغني تشايلدش جامبينو بجائزتي أسطوانة وأغنية العام، فأصبحت أول أغنية هيب هوب تفوز في أي من الفئتين الكبيرتين منذ ٦١عاما.وفازت هذا الأغنية بجائزة غرامي أفضل فيديو موسيقي وأفضل أداء لأغنية راب.

ولم يحضر تشايلدش جامبينو، واسمه الحقيقي دونالد جلوفر،الحفل لاستلام جائزته.

ولم يحضر جلوفر والمغني كندريك لامار المرشح الأبرز للجوائز الحفل في خطوة اعتبرت ردا من مغني الراب على إحباطات سابقة حين فازت موسيقى البوب أو الآر آند بي على أغاني الراب اللاذعة وفازت بكبرى الجوائز في عالم الموسيقى.

وقال لادويج جورانسون كاتب الأغاني الذي عمل مع جلوفر لإصدار الأغنية:"أتمنى فعلا لو كان جلوفر هنا الآن. هذه رؤيته، ويستحق بالفعل هذا التكريم.

تعبّر الأغنية عن الناس وتندد بالظلم وتحتفي بالحياة وتوحد صفوفنا جميعا ".

وفازت مغنية الراب الشهيرة كاردي بي بأول جائزة غرامي لها، ففاز ألبومها"إينفجين أوف برايفاسي"(غزو الخصوصية)بجائزة ألبوم الراب هذا العام.

وفازت المغنية ليدي بثلاث جوائز ، وفازت مغنية البوب البريطانية دوا ليبا بجائزة أفضل فنان صاعد.

وفاجأ مغني الراب الكندي دريك الحفل بحضوره لا ستلام جائزته كأفضل أغنية راب عن أغنيته "جودز بلان"(تدابير الهية).

الحفل الذي خلا من الإشارات السياسية تفاجأ المشاركون فيه بظهور الاميركية الاولى السابقة ميشيل أوباما التي تحدثت عن قوة الموسيقى.