ايران وحزب الله تحت المقصلة الاميركية-الإسرائيلية في وارسو

الجمعة 15 شباط 2019 نبيل موسى

ايران وحزب الله تحت المقصلة الاميركية-الإسرائيلية في وارسو

نبيل موسى-إذا أردت أن تعرف ماذا سيحصل في بيروت خلال الأشهر القليلة المقبلة، عليك أن تعرف ماذا حصل في وارسو من جهة، وما قابله في الفترة نفسها في سوتشي.

تحت عنوان "الأمن والسلام في الشرق الأوسط" جمعت وارسو أكثر من ستين وزير خارجية وعشرات الممثلين لحكومات من الشرق والغرب. عرّابة المؤتمر كانت بالتأكيد الولايات المتحدة الأميركية مدعومة بشكل رئيس من إسرائيل التي لها المصلحة الأولى في المؤتمر. إلا أن عنوان المؤتمر لم يكن شفّافًا بما فيه الكفاية لأنه في الحقيقة هو محاصرة إيران حتى خنقها ودفعها للاستسلام، أو إعلان حرب إقليمية دولية عليها بحجّة دعمها للإرهاب في المنطقة من خلال أذرعها العسكرية في سوريا والعراق ولبنان وغزة واليمن..

هذا ما يعلنه الأميركيون على الأقلّ. أما ما يضمره الإسرائيليون، وهو الأهمّ بالتأكيد، لم يعد احتمال امتلاك طهران قنبلة نووية، بل عدم قدرة تل أبيب على الاستمرار في العيش تحت الخطر الدائم جرّاء الصواريخ الإيرانية التي باتت تحاصرها من سوريا ولبنان وغزة وربما من أماكن أبعد مثل العراق أو ربّما إيران نفسها.

أثبتت الأحداث في تاريخنا المعاصر أن الإسرائيليين عندما يشعرون بالخطر الحقيقي يصبحون مستعدين للقيام بأشد التصرفات عدوانية وأكثرها جنونًا، وهو ما يحصل بالتحديد في هذه الفترة، مستفيدين بالتأكيد من تحالفهم الاستراتيجي مع واشنطن في ظل وجود رئيس انفعاليّ في البيت الأبيض من جهة، ومن دول خليجية على رأسها المملكة العربية السعودية مهد الحرمين الشريفين ضاقت ذرعًا بثورة شيعيّة دأبت طهران على تصديرها إلى معظم دول المنطقة على مدى أربعين عامًا من عمرها.

هذا بالتحديد ما جمع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو مع مجموعة من وزراء الخارجية الخليجيين على طاولة واحدة في وارسو.. وكل ما عدا ذلك مثل البحث في القضية الفلسطينية وعملية السلام وغيرها من الأمور المشتركة كلها قضايا مؤجلة لأنهم يعتبرون أن الخطر الحالي المشترك عليهم جميعًا هو إيران.

في المقابل سعت إيران  لإقامة درع حماية "وهميًا" لها من خلال مؤتمر سوتشي الذي ضمها مع روسيا وتركيا، مع الإشارة الى الفارق الكبير في حجم التمثيل بين المؤتمرين، بالإضافة الى الأهداف المرجوّة من كل منهما.

في سوتشي اجتمعت ثلاث دول محوريّة موثرة في المنطقة، مع أجندة خاصة لكل دولة: فبينما أرادت إيران تشكيل مظلة حماية إقليمية دولية لها، كانت روسيا تسعى لتثبيت تواجدها السياسي والعسكري في المنطقة عبر الدفرسوار السوري، فيما ذهبت تركيا الى المؤتمر حاملةً ملفًا واحدًا هو ضمان استمرار تواجدهافي الشمال السوري، ومحاصرة الأكراد في المنطقة.

في المحصّلة حمل حلف وارسو عنوانًا وحيدًا هو إيران، فيما حمل مؤتمر سوتشي عنوانًا وحيدًا هو سوريا، وفي الحالين لن يكون لبنان بالتأكيد بعيدًا عن نتائج وتأثيرات المؤتمرين في الأشهر القليلة المقبلة.

فهل يقف حزب الله متفرجا وايران تحت مقصلة  الاميركيين والإسرائيليين في وارسو؟