مذيعة آليّة لتقديم نشرات الأخبار

الاثنين 25 شباط 2019 ماريا ضو

مذيعة آليّة  لتقديم نشرات الأخبار

 

ماريا ضو –  إحتّلّت الآلات ذات الذكاء الصناعي مكانة الإنسان في مجالات عدّة واليوم تدخل مجال الإعلام.

كشفت وكالة الأنباء الصينيّة "شينخوا"، عن أوّل مذيعة أخبار آليّة، تعمل بتقنيّة الذكاء الصناعي، بعد تعاونٍ أقامته مع شركة "سوغو" الصينيّة.

ميزات هذه المذيعة الإفتراضيّة، التي حملت إسم "شين خيومينغ"، أنّها تشبه المذيعيين الحقيقيين شكلاً وأداءًا. خصوصاً، بعد أن تمّ برمجتها لتتمكّن من التحدّث أمام عدسات الكاميرات، تحديد موقعها والإستدارة.

فمن خلال ظهورها في شريط فيديو مسجّل لها، بدت وهي تقوم بحركات مشابهة لحركات المذيعين الحقيقيين: ترمش بعينيها وتحرّك يديها.

وتتطابق حركات الآلة الذكيّة مع حركات مذيع الأخبار الصيني "كوي منغ".

تعدّ هذه المذيعة الثالثة من نوعها. فقد قامت وكالة الأنباء الصينيّة بالكشف، في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، عن مذيعين آليَين. الأوّل لقراءة الأخبار باللّغة الإنكليزيّة، والثاني لقراءتها باللّغة الصينيّة.

ويذكر أنّ الوكالة الصينيّة تعمل على تحديث مذيعها الذكري المتوقّع أن يغطي جلستين من المؤتمر السياسي المقرّر عقده في الصين، الشهر المقبل. ويتميّز هذا المذيع الآلي بقدرته على العمل 24 ساعة.

هذا الإختراع، يبدو مذهلاً لكنّه مخيفاً في الوقت نفسه، وذلك لسببين.

الأوّل، حاجة المشاهد إلى الطابع الإنساني الذي يزوّد تقديم الخبر بمشاعرٍ تُدخل المرأ إلى عمق الخبر.

الثاني، الخطر الذي تحمله معها هذه الآلة على مستقبل الإعلاميين، في حال إنتشرت عالمياً.

ويبقى السؤال: هل ستحتلّ الآلات، في المستقبل، مجال الإعلام كما إحتلّت مجالات أخرى؟