حين تُشعل الحرب السورية البيت الدرزي

السبت 02 آذار 2019 المحرر السياسي

حين تُشعل الحرب السورية البيت الدرزي

ينعكس الصراع الدامي والمدمّر في سوريا على الداخل اللبناني بحكم الجغرافيا، لكنّ هذا الصراع يتغلغل انقسامات داخل الطوائف خصوصا طائفة الموحدين الدروز.

فإذا كانت الطائفة الشيعية أخذت خيارها في دعم نظام الرئيس بشار الأسد الى حد تقديم "الشهداء" خصوصا في صفوف حزب الله الذي يعتبر أنّ  الدفاع عن النظام السوري واجب،فإنّ الطائفة السنية بأكثريتها تناهض النظام السوري وتؤيد المعارضة، لكنّ هذا الدعم لم يصل الى مستويات عالية من التأثير الميداني لأسباب عدة منها الخيارات الايديولوجية لفصائل المعارضة والتي انعكست تشتيتا لأيّ قوة دعم.

مسيحيا،يقف رجال الدين ميالين الى النظام متخوفين من  الأصوليات وتكفيرها، ويتناغم موقف التيار الوطني الحر مع هذا التوجه وإن لحسابات إضافية، سياسية الطابع، وتبقى القوات اللبنانية مع الكتائب، وبمستويات عدائية مختلفة للنظام ،تتفاعل من دون أن يؤدي التباعد القواتي-العوني الى الحدّة التي نلحظها في الداخل الدرزي.

الانقسام الدرزي

فرزت التطورات السورية الصف الدرزي الى جبهتين:

الجنبلاطيون الذين يتعاطفون مع المعارضة السورية، وينتقدون النظام ويعادونه.

والارسلانيون الذين يؤيدون النظام بشدة.

وإذا كان الدروز عاشوا اختبارا قاسيا حين وصول الحرب الى محافظة السويداء، معقلهم في سورية، فإنّ الانقسام بات عموديا في لبنان، بين من دعا الدروز الى حمل السلاح لمواجه المعارضة السورية وتنظيم الدولة كوئام وهاب، ووليد جنبلاط الذي دعا الى تحييد دروز سورية آملا أن تتفهّم المعارضة هذا الاتجاه.

ومع أنّ المعلومات تشير، الى أنّ معظم دروز سوريا يؤيد النظام، الا أنّ الدروز لم يحاربوا الى جانبه، وهذا ما دفع ثمنه الشيخ وحيد البلعوس ،المعارض،في انفجار سيارة مفخخة في الرابع من أيلول العام ٢٠١٥،في ضاحية السويداء.

وناهض البلعوس علنا الخدمة العسكرية الإلزامية في الجيش السوري النظامي، في وقت كانت تظاهرات في السويداء تطالب النظام بتحسين واقع الحياة.

يومها اتهم جنبلاط النظام السوري باغتيال البلعوس.

هذه الحادثة، جعلت جنبلاط في مواجهة مكشوفة مع النظام السوري في حين أنّ طلال أرسلان ووئام وهاب بقيا في صفّ الأسد.

في الانتخابات النيابية الأخيرة، استبق جنبلاط تطويقه من الداخل، وخاض معركته باستنفار كبير، وأثبت أنّه يمسك بزوايا البيت الدرزي في لبنان بامتداداته الإقليمية.

غير أنّ النتيجة المُبهرة لجنبلاط انتخابيا دفع ثمنها الدروز مرارا، توترات داخلية وصلت الى إراقة الدماء.

ووصلت الى حدّ التنازل عن قيمة درزية معروفة وهي "اللياقة" في التخاطب وهذا ما يُستشف من انحدار اللغة السياسية التي تتحكّم في التجاذب السياسي الحاد بين السياسيين الدروز.

الا أنّ الصراع السوري هذه المرة أدخل المرجعيات الدينية في صلبه، ما فجّر موجة جديدة من التقاصف الكلامي بين جنبلاط من جهة وبين أرسلان ووهاب من جهة ثانية، وهي جولة مؤهلة أن تتواصل في جولات مقبلة.