هل ينجح الفاتيكان في الافراج عن الأب دالوليو وماذا عن مصير المطرانين اليازجي وابراهيم؟

الاثنين 04 آذار 2019

هل ينجح الفاتيكان في الافراج عن الأب دالوليو وماذا عن مصير المطرانين اليازجي وابراهيم؟

كثفّت دوائر الفاتيكان اتصالاتها للإفراج عن الكاهن الايطالي باولو دالوليو الذي تحتجزه داعش عبر وسطاء أكراد ولا يبتعد النظام في سوريا عن هذه الاتصالات.

ويُجري الفاتيكان بتوجيهات من البابا فرنسيس المهتم بهذه القضية، اتصالات مع أطراف عدة، سورية واقليمية للتأكد ما إذا كان الاب دالوليو بخير، وتشير المعلومات غير النهائية، انه لا يزال حيّا في الباغوز، ووضع خاطفوه سلسلة من المطالب لتسليمه.

وفي حين تضاربت المعلومات بشأن شروط الافراج عنه، الا أنّ هذه الشروط تتناول مغادرة قياديين في داعش سالمين من المنطقة الأخيرة التي ينتشرون فيها.

وتعقدت الامور في عدد من النقاط، لتداخل قضية الافراج بروافد متعددة منها ما يتعلق بتجاذبات داخل داعش، ومنها ما يتناول ملف الإرهاب الذي يعالجه الاميركيون وفق نظرتهم، ومنها أيضا موقع النظام السوري في قضية الافراج.

وفي هذا المثلث من الروافد، يشكل الكرد حلقة وصل مهمة، من دون أن يعني ذلك أنّ الاتراك بعيدون عن المعالجات.

وترددت معلومات أنّ الوسطاء معظمهم من السوريين،والعينُ الروسية تراقبهم بالتأكيد.

ويبدو الفاتيكان مستعد للتضحيات مع أنّه يتحفظ عادة عن الشروط المالية.

ولا يزال الفاتيكان يتعامل في هذه القضية بحذر شديد وتكتم، خصوصا أنّه يتخوف حتى اللحظة الأخيرة من تصفية هذا الكاهن المميّز.

وكان الكاهن الايطالي باولو دالوليو الذي أسس رهبنة دير مار موسى الحبشي في سورية، واشتهر بالحوار مع المسلمين، اختُطف في ٢٩تموز ٢٠١٣، من الرقة.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان، الموثوق بنسبة عالية بالمعلومات التي ينشرها، كشف أنّ دالوليو حيّ، ومحتجز في معتقل باشراف "الكتيبة الأوزبكية" في ريف الرقة الغربي.

وذكرت معلومات أنّ الافراج عن الأب دالوليو ينفصل عن ملف المخطوفين الآخرين خصوصا المطرانين في طائفة السريان الارثودوكس بولس اليازجي وغريغوريوس يوحنا إبراهيم، التي تنشط الدوائر الروسية في الافراج عنهما لأنّ من خطفهم هم من المتطرفين الشياشان بحسب المعلومات المتداولة.