محمد الرواس في غاليري صالح بركات:اللوحة التي تروي

الجمعة 08 آذار 2019

محمد الرواس في غاليري صالح بركات:اللوحة التي تروي

أنطوان سلامه- حدثٌ المعرضُ التشكيليّ الذي يحييه الفنان محمد الرواس في غاليري صالح بركات في بيروت. يحيي الرواس بلوحاته الراوية بالألوان مدينة تشيخ.

في هذا المعرض، جديدُ الرواس يواكب ماضيه، يجمعه في لوحات تتقارن في خطه الفني منذ السبعينات البيروتية حتى اليوم الذي يتجدّد فيه الرواس فنانا طليعيا في المدى العالمي.

هو أصلا مجدّد، لكنّ تجديده ينضج، يشع.

لم يحد الرواس عن خطه الأصلي، لم يتشتت، تكثفّت لوحته في تجربته، تواصلت في بصمة خاصة، هي بصمته التي تكشفها لوحته، حتى أذا وقفتَ أمامها، عرفتَ أنّه هو فيها، يروي.

كل لوحة من لوحاته قصة. المرأة بطلتها والرجل فيها على الهامش، كأنّه خلفيتها في أنوثة هي الأساس.

محمد الرواس فنان "أنثوي"، بمعنى أنّ المرأة تطغى في لوحته وتتقدّم في جسدها الناري الذي يناقض وجهها البارد الملامح، في "شردة" ذاتية وكأنّها  تعيش في مخبأ.

لكنّ محمد الرواس الذي يجيد التعمّق في التفاصيل، وهي تفاصيل الغرفة المقفلة بأشيائها المبعثرة والمتناقضة والغريبة، تنفتح غرفته، أو مكانه، على أفق أزرق، أو جبل، أو فضاء، أو غيمة عابرة، ينتفض من وحشة المكان وثباته الى ما هو أبعد :الأفق.

هذا التناقض بين الجدار والمدى يتمثل في لوحة الرواس ذات التقنية العالية التنفيذ. الريشة تختصر عصورا فنية، من الكلاسيكية الموغلة في جداريات كنيسة مزخرفة الحيطان والسقوف، تذكّر بالقرون الوسطى، ومرحلة النهضة، الى عبثية حديثة تظهر في التقاصيل.

أساس اللوحة كلاسيكي، وتفريعاتها تجريد.

اللوحة تجمع تناقضات، الا أنّ اللون الزاهي، والصافي، والمبتهج يوحدّها في إطار يُعرف بفن محمد الرواس وخصوصيته في الأداء.

هذه اللوحة التقنية الى أقصى درجات الكمال، في ضربة الريشة الأنيقة، وفي توزيع الشخصيات في "مشهدية" المكان المتسع لشجرة وحيدة تحجب غابة.

هذه هي قوة التعبير اللوني والشكلي في لوحة الرواس.

الاحتفالية تطغى وكأنّه السيرك الجوّال، يحمل قصصا لا يفك رموزها المشاهد في براءته وجهله، لكنّه يندهش. هذا ما يريده الرواس أن يُدهش.

هو الراوي في لوحته التي يغيبُ نصّه على ضفاف اللون والتعبير الميّال الي غموض عام، لكنّه يتضح إذا تجزأت اللوحة، ففي كل جزء لوحة، وفي كل لوحة استرسال في الرواية.

محمد الرواس راوٍ بامتياز، لكنّه يترك للمشاهد أن يُراكم روايته الذاتية انطلاقا من لوحته.

هنا يكمن السر، والسرّ في ابداع الرسام محمد الرواس دهشة كرعشة ناعمة تستمر.

التقنية والمعرض المتكامل

   يختزن معرض محمد الرواس  نضج فنان مثقّف وخبير، يُدرك تزاوج الحضارات الفنية الواسعة والشاملة، يدمج رموزها، من إيطاليا الى اليابان، يجمع الشرق والغرب، في تعابير رصينة وواضحة تجنح أحيانا الى سخرية تتمثل في توزيعات كاريكاتورية، في زوايا اللوحة المضيئة.

محمد الرواس في هذه السمفونية اللونية والشكلية المتعددة الهويات، يشكل قائدا يدير تناقضات تعكس أصلا معرفته الغنية.

محمد الرواس "اللازمني" بدا في معرضه عالميّا في فنه المُبدع شكلا ومضمونا.

 يتجدّد على الرغم من وحدة طقوسية، تعبيرا وتشكيلا، من السبعينات الى حاضره.

معرضه الذي تأنى في إعداده، يتكثّف في مضمون واحد يتشعب في تعددية خلّاقة.

منذ مدة لم تشهد صالات بيروت معرضا متكامل الشخصية، معرضا يُفاجئ.

*معرض محمد الرواس في غاليري صالح بركات- كلمنصو- بيروت. من ٨آذار الى ٢٧نيسان ٢٠١٩.