الحريري وباسيل أمام طبق أكل أكتاف السلطة

الثلاثاء 19 آذار 2019 أنطوان سلامه

الحريري وباسيل أمام طبق أكل أكتاف السلطة

أنطوان سلامه-أعاد الاتصال الهاتفي بين رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل الهدوء النسبي في العلاقة المتوترة بين التيارين البرتقالي والأزرق.

وإذا كانت الحملات الإعلامية تراجعت فهذا لا يعني أنّ الاتفاق يسود بين زعيمي تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، فالاجتماع الأخير بينهما انتهى الى أفق مفتوح على الخلافات الأساسية والفرعية.

فالخلاف الأساسي يصبّ حممه على ملفي عودة النازحين السوريين وإنهاض قطاع الكهرباء.

وتتناول الخلافات الفرعية  التعيينات المنتظرة ما يوحي أنّ الرجلين لم يتفقا على تقاسم "قالب الجبنة"، وهذا خلاف يوحي، بأنّ الجيل السياسي الجديد المتمثّل بالحريري وباسيل، لا يبشّر بأيّ تفاؤل بمستقبل تحتل فيه الكفاءة أولويات الاهتمام الوطني العام.

فمن يراجع إنجازات عدد من "المستوزرين" من قبل الحريري وباسيل يلاحظ أنّ "المحسوبية" هي الأساس. ولا تتناول المحسوبية الانتماء الحزبي، انما الانتماء الى "الزعيم".

وإذا كانت التسوية الرئاسية المعروفة، تقوم على توافق التيارين،فإنّ هذه التسوية "اهتزت ولم تسقط" وفق الشعار الذي يردده الصحافيون، وعدم الوقوع يعود الى أنّ التيارين يعتبران تشكيلة الحكومة فرصة نادرة لتمرير المصالح على أنواعها.

وبعيدا من خطاب مكافحة الفساد الممجوج، والذي لا يقصّر الزعيمان، في ترداده لدرجة أنّه فقد وقعه،فإنّ باسيل يتطلع الى تغلغل لنفوذه الى الدولة، متماثلا مع زعماء سبقوه في هذا الاتجاه.

ويحاول الحريري التعويض عما فقده من شعبية، حين تراجعت في مؤسساته فرص العمل،وترددت معلومات عن أنّه سيوظف عددا من المصروفين من مؤسساته الإعلامية وغيرها، في دوائر الدولة، من الاذاعة اللبنانية الى تلفزيون لبنان مرورا بوزارة الاعلام،وصولا الى الدوائر الرسمية الأخرى.

هذا الخلاف على التعيينات الإدارية وإن بدا فرعيا، الا أنّه أساسيّ للرجلين.

فالحريري يستعيد مجده الضائع عبر التوظيف والخدمات الرسمية.

ويؤمن باسيل أرضية صلبة لزعامته التي يبنيها بحنكة، وهو يقتنص الفرصة ليخرق ساحات غيره، من بشري الى زغرتا، حيث القاعدة الشعبية تحتاج التوظيف، ويعزّز زعامته  في البترون، ويستعيد ما فقده التيار الوطني الحر في كسروان-الفتوح، ويتمدّد أكثر في المتنين والشوف وعاليه وعمقا الى أقاصي الجنوب والبقاع بعروسته زحلة.

لا يعني أنّ الرجلين يضعان الأمال كلها في التوظيف والخدمات.

علّمت الخبرة الرجلين كيف، ومن أين تؤكل "أكتاف السلطة" في لبنان.