بومبيو:حزب الله خطر،وباسيل لا يعتبره ارهابيا

الجمعة 22 آذار 2019

بومبيو:حزب الله خطر،وباسيل لا يعتبره ارهابيا

بدا حزب الله وايران الهدف الأساسي في زيارة وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو الي بيروت وحذّر من تحوّل لبنان الى منصة "لتبييض الأموال" الايرانية.

ونقل عن الرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري "آمالهم بمستقبل أفضل".
ولفت الى أن "حزب الله يقف عائقا أمام آمال الشعب اللبناني، ومن خلال الترهيب المباشر للناخبين، هو ممثل بالبرلمان ويتظاهر بدعم الدولة"، وقال: "ان حملات حزب الله منافية لمصالح الشعب اللبناني".

وأكد بومبيو أن "إيران لا تريد لهذا الوضع أن يتغير، وهي ترى الاستقرار في لبنان على أنه تهديد لطموحات إيران في الهيمنة"، مشيرا الى ان "شركات إيران ومحاولاتها تبييض الأموال، تضع لبنان تحت مجهر القانون الدولي، وحزب الله" يسرق موارد الدولة ويجب ألا يجبر الشعب على أن يعاني بسبب طموحات الحزب".
وعن عودة النازحين قال: "أننا نؤيد عودة النازحين السوريين في أسرع وقت".
ولفت الى "أننا سنستمر في الضغط على إيران لوقف سلوكها الإرهابي، فدعم إيران ل"حزب الله" يشكل خطرا على الدولة اللبنانية ويقوض فرص السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين "مشيرا الى أنّ "الضغط الذي نمارسه يهدف الى قطع التمويل عن ايران".
أضاف "أعربت عن أملي في أن تتمكن الحكومة من تلبية احتياجات الشعب اللبناني. شعب لبنان يواجه خيارا، إما المضي قدما أو أن يسمح لطموحات إيران و"حزب الله" بأن تهيمن، لبنان دفع ثمنا باهظا لتحقيق استقلاله". 

واكد أن "الولايات المتحدة الأميركية مستمرة بالوقوف إلى جانب الشعب اللبناني لتحقيق مستقبل أفضل".

جبران باسيل

الوزير جبران باسيل اعتبر أن زيارة بومبيو الاولى الي لبنان تعكس عمق العلاقات الثنائية والتاريخين بين البلدين، والاستقرار في لبنان


وقال: "بحثنا مسألة الحدود، ولبنان يبدي الإيجابية اللازمة انطلاقا من الحفاظ على حقوقنا بالأرض والسيادة"، مشددا على أن "النصر السياسي والدبلوماسي يساوي أي نصر آخر، دون التفريط بأي مورد نفطي أو غازي وسنبذل الجهد اللازم للوصول إلى اتفاق مشرف".

اضاف: "موضوع النفط شخصي وعملت عليه ورافقته عندما كنت وزيرا للطاقة، ونحن أقنعنا الشركات الأميركية للمشاركة بالمناقصات إلا أنها امتنعت، وفازت بالمناقصة شركات أوروبية وروسية ولكن هناك عقوبات بينهما. من هذا الباب أدعو الشركات الأميركية للمشاركة بالمناقصات في لبنان"، متسائلا: "لم لا يحصل تحالف بين روسيا وأميركا في لبنان وفق مصلحة الشركات، فهذا الأمر يسهم بالازدهار والاستقرار؟

وتابع: "أكدت التزامنا بالقرار 1701 والحفاظ على الهدوء بالجنوب ووقف الاعتداءات الإسرائيلية، وحق لبنان بالدفاع عن نفسه حق مقدس".

وأكد أن "لا شيء أفضل من مواجهة الإرهاب الأحادي إلا بالتعدد، وجريمة نيوزيلندا تؤكد أن التطرف يولد تطرفا والتسامح المتوازي مع القوانين الدولية هو العلاج للتطرف ويخلق العيش المسالم والسليم بين الشعوب". 

وأشار إلى "أنني طرحت موضوع النازحين السوريين وشرحت لبومبيو الخطر على وجودية لبنان والنموذج اللبناني الفريد، وطلبنا دعم لبنان بالعودة الآمنة والكريمة دون أن تكون طوعية، نحن نستقبل النازحين ولكن حان وقت العودة، وهذا لمصلحة لبنان، والحل الذي نرغب به في سوريا سياسي ويؤدي إلى انتخابات حرة وديمقراطية تعطي للشعب السوري الحق في اختيار ممثليه، ولبنان ينأى بنفسه عن هذه الأمور ويرغب بعدم التدخل في شؤون الآخرين".

وقال باسيل: "تحدثنا في موضوع "حزب الله"، وأكدنا أنه حزب لبناني غير إرهابي ونوابه منتخبون من قبل الشعب وبتأييد شعبي كبير، وتصنيفه كإرهابي لا يعني لبنان. نحن نتمسك بوحدتنا الوطنية وهذا الامر يحافظ على علاقاتنا الجيدة مع أميركا".

واشار إلى "أننا نعتبر أن استقرار لبنان والحفاظ على وحدته مصلحة لبنان وأميركية، إقليمية ودولية لأن هناك مصلحة ببقاء لبنان هذا النموذج الذي يواجه الإرهاب".

وختم: "ان لبنان سيبقى فريدا بتعدديته وتمرده وحريته، ولن يكون يوما موطئا للارهاب بل مقاوما له، ولكن يكون أحاديا وسيبقى متنوعا. حافظوا على صداقته واستقراره ولنعمل معا لازدهاره".