القمة اللبنانية الروسية المخيّبة للأمال

الأربعاء 27 آذار 2019

القمة اللبنانية الروسية المخيّبة للأمال

تفرض الواقعية السياسية الإقرار أنّ ما عوّل عليه اللبنانيون من زيارة الرئيس ميشال عون الى روسيا لم يُثمر نتائج مضيئة في مبادرة روسية ضاغطة لإعادة سريعة وواضحة للنازحين السوريين.

البيان المشترك ربط العودة بتهيئة "الظروف المؤاتية في سوريا" وفصّل هذه الظروف بإعادة الإعمار وبالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، وحدّد البيان دور المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الانسانية "بتأمين كل المساعدة الممكنة لهذه العملية".

وجاء الحديث عن "المبادرة الروسية" للإعادة ربطا بالوضع السوري الداخلي.

هذه النتيجة الملتبسة لبند عودة النازحين السوريين أفقدت الزيارة الرئاسية من جدواها الحقيقي الذي ضخمّه الاعلام "الموالي" للعهد بشكل جعلت النتيجة مخيّبة، حتى مقدمة تلفزيون "أو تي في" مرّت على النزوح مرور الكرام، أشادت بحجم الرئيسين بوتين وعون، لإعطاء انعقاد القمة هالة استثنائية، من دون أن تتوقف عند النتائج، وهذا ما يؤكد التحليل أنّ لقاء عون وبوتين عاديّ بامتياز.

ربما أخطأ "الاعلام الموالي" في تكبير "الحجر" مسترسلا في جدل محلي أضرّ ولم ينفع.

وربما كان على قيادة التيار الوطني الحر أن تفصل بين مقاربة ملف إعادة النازحين وبين الصراعات المحلية التي لا تقدّم وتؤخر، في هذا الملف الشائك والمعقّد.

هذا الملف الخطير على لبنان، اجتماعيا واقتصاديا، والذي لا يبشّر الا "بالكوارث" المستقبلية خصوصا على صعيد النسيج الوطني، يحتاج الى خطوة استثنائية لم تؤمن حصولها القمة اللبنانية الروسية.

بات هذا الملف خطير على المستوى الاستراتيجي البعيد المدى، بعدما تعامل معه الروس ببرودة زائدة، وتتعامل معه الحكومة السورية بتردد بالغ، ويقاربه المجتمع الدولي كمسألة إنسانية تندرج في إطار "المسائل الانسانية" المنتشرة في العالم، لذا يُعالج بجرعات المساعدات فقط في "أماكن النزوح" في خطوات قد "تتمأسس" مستقبلا في إطار مشابه لنشاط "الأونروا" مع اللاجئين الفلسطينيين.

المطلوب من لبنان أن يعي هذه الحقائق، ويفصل الملف عن "السياسة" وتجاذباتها، فهل يفعل؟