ملفّ رفات الجنود الاسرائيليين المفقودين في أجندة بوتين ونتنياهو

الخميس 04 نيسان 2019

ملفّ رفات الجنود الاسرائيليين المفقودين في أجندة بوتين ونتنياهو

تشير الدلائل الى أنّ روسيا ساعدت إسرائيل بشكل واسع في استعادتها رفات الجندي الإسرائيلي –الاميركي زخاري باومل المفقود منذ معركة الدبابات ضد الجيش السوري العام ١٩٨٢ في معركة السلطان يعقوب- لبنان.

 اهتم الرأي العام بهذه القضية، وكثرت التحاليل، الا أنّ الأكيد أنّ هذه العملية تميّزت بأداء استخباراتي، وساهمت إسرائيل في التعتيم على مجرياتها، بعدم الإفصاح عن كيفية الحصول أولا على الرفات التي وصلت الى إسرائيل منذ بضعة أيام ،عبر طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية، من بلد ثالث لم يُحدّد، وإن كانت الانباء تحدثت عن الأردن من دون أيّ تأكيدات.

الضابط الإسرائيلي جوناثان كونريكوس وصف العملية بالاستخباراتية في حين أنّ رئيس الوزراد بنيامين نتنياهو لم يقدّم تفاصيل.

روسيا التي التزمت الصمت، كانت صرحّت العام الماضي أنّ جنودها يحولون العثور على رفات جنود إسرائيليين قتلوا في حروب سابقة، فهل تتابع روسيا جهودها لاكتشاف مكان رفات جنديين آخرين من طواقم الدبابات التي خاضت المعركة يومي ١٠و١١يونيو حزيران ١٩٨٢ على الأراضي اللبنانية.

وهل تجهد روسيا لمعرفة مصير الطيار الإسرائيلي رون آراد الذي سقطت طائرته في لبنان العام ١٩٨٦؟

هذا الموضوع في صلب المحادثات التي يجريها نتنياهو في موسكو مع الرئيس فلاديمير بوتين الذي يجيد دور توزيع المغانم على "الاضداد" في سورية.

فبوتين الذي يتحالف عميقا مع نتنياهو، علاقته جيدة مع العرب والإيرانيين، ولعبت استخبارات بلاده دورا تنسيقيا مع أطراف متعددة لتأمين تسليم الرفات، منها السوري والفلسطيني، في حين سيطر الصمت على الأطراف اللبنانية المعنية بالصراع العربي-الإسرائيلي المفتوح...