الرئيس عون يسحب الملف الاقتصادي من منابر الزجل السياسي

الثلاثاء 09 نيسان 2019 المحرر السياسي

الرئيس عون يسحب الملف الاقتصادي من منابر الزجل السياسي

المحرر السياسي-يتجه الرئيس ميشال عون الى سحب "الملف الاقتصادي" من زجليات المنابر الإعلامية ووضعه على طاولة البحث الجدي بعدما ازدادت الضغوط الخارجية والوطنية لتفادي الوقوع في "محظورات الانهيار الشامل".

لا شك، أنّ الرئيس عون يلمس جدية المخاطر، ويشعر بضغط البنك الدولي وتحذيراته، ولعبت هذه "المؤسسة الدولية" دورا فاعلا في صياغة "خطة الكهرباء" وقفا للهدر القاتل.

وترددت معلومات، أنّه سيبادر الى تطويق التوتر بين وزير الاقتصاد منصور بطيش وحاكم مصرف لبنان رياض سلامه، بدعوتهما قريبا، مع وزير المال علي حسن خليل، الى القصر الجمهوري، للبحث بجدية في "الإصلاح المالي".

والتقى سحب الملف الاقتصادي من ساحات الجدل، مع تغريدة المستشارة الرئاسية "الفاعلة" ميراي عون هاشم من أنّ"الوضع المالي لا يحتمل التراشق والسجال، المطلوب العمل الجدي والعملي ابتداء من رؤية لبنان الاقتصادية" التي كان لها دور في بلورتها.

وتزامنت تغريدة المستشارة الرئاسية مع تطمين حذر، أطلقه وزير المال، من جامعة اللويزة حيث وصف الوضع المالي ب"الدقيق والصعب" نافيا أن يكون لبنان على "أبواب الانهيار"، لكنّه أمام "تحد كبير جدا"، وأشار الى أنّ طريق الانفراج يمر حكما في الإصلاحات.

فهل يُمسك الرئيس عون بالملف الاقتصادي والمالي والنقدي كما أمسك بملف الكهرباء فأوصله بالتنسيق مع رئيس الحكومة سعد الحريري الى "النهاية السعيدة"؟

وهل يُعيد الرئيس عون  الاعتبار لمنهجية أداء"الدولة" في حل المشاكل، كما فعل في ملف الكهرباء؟