هل البطريرك الراعي على حق؟

الاثنين 22 نيسان 2019 المحرر السياسي

هل البطريرك الراعي على حق؟

توقف مراقبون عند عظة الفصح التي ألقاها البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في حضور رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وما تضمنته من رسائل "مبطنة".

أقوى ما جاء في العظة أنّها حدّدت مكافحة "الفساد السياسي" مدخلا لشعار العهد "مكافحة الفساد" و"قيام دولة القانون والمؤسسات"، هذا الشعار الذي أطلقته عهود سابقة ولم يُنفّذ.

وأوضح البطريرك أنّ الأساس هو "الفساد السياسي"، بعبارة أخرى، فساد السياسيين الذين يقودون البلاد في السلطات المختصة على أنواعها.

يتزامن هذا الكلام البطريركي مع انتشار أحاديث في أوساط الناس، عن مسؤولين ينتمون الى تيارات وأحزاب في السلطة، باتوا يملكون ثروات لا أحد يعرف مصدرها، وسرعة جنيها، ويشك الناس في هؤلاء الذين يتمتعون بنفوذ استثنائي في السلطة، وهم ينقسمون الى فئتين:

الفئة التي حكمت البلاد منذ اتفاق الطائف ولا تزال.

والفئة التي دخلت السلطة منذ سنوات وتحكّمت بمفاصل مهمة في الدولة.

مصدر سياسي مطلّع توقع أن تلتقي دعوة البطريرك الى مكافحة "الفساد السياسي" أولا، مع ما سيعلنه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله من "محاكمة ناهبي الدولة"...علماّ أنّ الفساد بات حالة شاملة.

فمن يُحاكم مَن؟