هل يستطيع الإيرانيون تنفيذ تهديداتهم في الخليج؟

الخميس 25 نيسان 2019

هل يستطيع الإيرانيون تنفيذ تهديداتهم في الخليج؟

صعدت إيران ردودها على الولايات المتحدة الاميركية بشأن الحصار النفطي، وبلغ هذا التهديد ذروته في تأكيد الزعيم الأعلى الايراني آية الله خامنئي بأن تشديد العقوبات الاميركية لن يبقى "من دون رد".

تزامن هذا التصعيد مع سلسلة مواقف ايرانية متضاربة:

الرئيس حسن روحاني عرض التفاوض ولكن بعد أن "ترفع واشنطن الضغط وتعتذر"،فالايرانيون"رجال تفاوض وديبلوماسية" كما نُقل عنه.

قائد الحرس الثوري الايراني أكدّ قدرة بلاده على مواجهة الاميركيين في المياه الخليجية، مذكرا بصواريخه القادرة.

أما وزير الخارجية محمد جواد ظريف فذهب الى الموضوع مباشرة مؤكدا مواصلة ايران بيع نفطها على الرغم من الحصار الاميركي، ولوّح بالبحث عن "مشترين جدد" ومواصلة "استخدام مضيق هرمز كممر عبور آمن "لمبيعات ايران النفطية، واستطرد قائلا:" إذا أقدمت الولايات المتحدة على الإجراء المجنون وحولت منعنا من فعل ذلك(استخدام مضيق هرمز)فعليها ساعتها أن تكون مستعدة للعواقب" من دون أن يحدد هذه العواقب.

المراقب اللبناني في واشنطن رأى أنّ تهديدات إقفال مضيق هرمز "كررها المسؤولون الايرانيون منذ سنوات". ورأي المراقب الذي يملك اتصالات مع كبار المسؤولين الاميركيين أنّ هؤلاء يتابعون التصاريح الايرانية ولكن من هذا المنظار الإشكالي:

أولا، يقول الايرانيون "لومُنعنا من استخدام المضيق لأقفلنا المضيق!" يجيب الاميركيون "الحقيقية هي ان لا يريد أحد اقفال المضيق وبالتالي التهديد مشروط بسبب غير موجود".

يتابع المراقب:

"ثانيا اخذ الجميع مسألة التهديد على انها حقيقة او هدف ممكن تحقيقه

سؤال: متى تمكن الايرانيون من اغلاق مضيق؟"

لا يذكر الاميركيون " انّ الامر حصل من قبل" كما قال، وتابع:

"عسكريا، ممكن ان يحاول الايرانيون بترسانتهم القديمة، ان ينفذوا عمليات ضد البحرية المدنية" ولكن...

:ينشر الاميركيون في المنطقة عادة، مدمرة أي سفينة ضخمة، تحمل قاعدة عسكرية مع عشرات السفن المتطورة ومدعومة من منظومة ميدانية، جوية وبحرية، وأقمار صناعية متطورة الانتشار أميركيا، المهمة، إبقاء المضيق مفتوحا"، وينهي حديثه بالتساؤل

"هل يستطيع الايرانيون تنفيذ تهديداتهم؟"