الرئيس فؤاد شهاب"الفاسد الأكبر" و"ملائكة"مغارة علي ماما

الخميس 25 نيسان 2019

الرئيس فؤاد شهاب"الفاسد الأكبر" و"ملائكة"مغارة علي ماما

صوت لبنان

برنامج على مسؤوليتي

FM.100.5

٢٠١٨/٤/٢٦

ميشال معيكي- قبل أيام مرّت ذكرى غياب الرئيس الكبير فؤاد شهاب بصمت...نزاهته أزعجت السياسيين.

كانوا حفنة رجال أوفياء من "مؤسسة شهاب" أمام الضريح، وفي الوجدان مرحلةُ دولة كانت على طريق البنيان ، على نهج العدالة الاجتماعية ودولة المواطن...

ثم أجهزت طبقة الساسة النفعيين على تلك التجربة وذبحوا الرجل.

لفرط ما سمعنا ونسمع كل لحظة، كلمة فساد،بالاعتياد المرضي، صارت كأنها مرادف للحبق أو الحرية أو مرحبا!!ولا تحرك شيئا في السامع . لماذا لا نفصح القول عندنا وفي بلاد الناس : حرامية،زعران، لصوص، مجرمون، مصاصو، دماء؟! الى المشانق، إذا ضاقت السجون...

الظاهرة التي تعم العالم، دولا، حكاما، مؤسسات وأفرادا، ولاّدة هيمنة استراتيجيات الاحتكار توصل الى إفقار الشعوب، فالتمرد والثورات والانتقام فالجريمة...

بعض الاعتقاد أنّ توغّل جرائم الحكام في النهب والتزوير، سببه جهل الحقوق والواجبات والقمع المنظّم.

انّهم يستغلون –بالتواطؤ-نزعات الاثراء غير المشروع لدى بعض الافراد والمؤسسات، ويسكتون عن فسادهم، لقاء دعمهم بالمقابل سياسات الحكام وشراكتهم المالية في غالب الأحيان.

قبل سنوات احتشدت الجماهير في ساحات ما "سُمي" بالربيع العربي لإسقاط حكم الطغاة وسلالاتهم المتناسلة.

 اليوم يُستعاد المشهد في الجزائر والسودان إضافة الى مسلسل ليبيا...تتغيّر بعض الوجوه ومظهرياتٌ شكلية، ويبقى القائد الملهم المعصوم، المنزّه والمستمد سلطاته من الحق الإلهي أو من مدفع الدبابة!

أمس صادقت مصر على تعديلات دستورية تتيح "لجلالة الملك" عبد الفتاح السيسي الأول، التربع في قصر الاتحادية حتى ٢٠٣٠...

مبروك لشعب مصر العظيم!

حين نقرأ في مجلة" فوربس" عن ثرواتهم وطائراتهم ويخوتهم، نخجل نيابة عن أفقر رؤساء العالم رئيس الاورغواي السابق موهيكا ،وكان يبيت في مزرعة متواضعة ويتبرّع بجزء كبير من معاشه للفقراء.

ونخجل كثيرا نيابة عن الرئيس فؤاد شهاب الذي كان يتبرّع شهريا من نصف معاشه للمحتاجين ، ومات فقيرا على تخت من حديد!

قُلتم "فساد"؟!صباح الخير مغارة علي بابا وماما.

ميشيال معيكي

على مسؤوليتي.

أخبار ليبانون تابلويد