هل يشارك المهاجرون اللبنانيون في رحلات الموت هربا من جحيم فنزويلا؟

السبت 27 نيسان 2019

هل يشارك المهاجرون اللبنانيون في رحلات الموت هربا من جحيم فنزويلا؟

انضمت فنزويلا الى قائمة الدول التي يهرب مواطنوها في "قوارب الموت" بحثا عن مناطق آمنة سياسيا واجتماعيا.

فالمفوضية السامية للأمم المتحدة كشفت أنّ ٢١ فنزويليا فُقدوا إثر غرق قاربهم في طريقه بحرا من مدينة جيريا الساحلية في فنزويلا الى ترينيداد وتوباجو اللتين تبعدان نحو ٧٠كيلومترا عن ساحل شمال فنزويلا.

ويستمر البحث عن ناجين.

وأعلن بابار بالوش المتحدث باسم المفوضية أنّ "هذا الحادث المأساوي يوضح المخاطر الشديدة التي تنطوي عليها رحلات البحر وعمليات الانتقال غير المنظمة عبر الحدود التي يخوضها لاجئون ومهاجرون. وتسلط الضوء علي مدى يأس من اضطروا للفرار من ديارهم والصعوبات الاستثنائية التي يواجهونها في رحلتهم".

وتكشف المفوضية أنّ أكثر من ثلاثة ملايين فنزويلي فروا من بلادهم منذ العام ٢٠١٤ بسبب النقص الحاد في الغذاء والدواء وتدهور الوضع الأمني.

مصدر في الجالية اللبنانية  نفى الأخبار عن هجرة جماعية للفنزويليين المتحدرين من أصل لبناني، ويقارب عددهم المليون، لكنّها أقرّت بهجرات فردية واسعة النطاق، من دون أن تحدّد وسائل هذه الهجرة الجديدة.