كيف يقيّم ضابط متقاعد يوم غضب العسكريين وهل سيعودون الى الشارع؟

الثلاثاء 30 نيسان 2019

كيف يقيّم ضابط متقاعد يوم غضب العسكريين وهل سيعودون الى الشارع؟

قيّم ضابط متقاعد ل"ليبانون تابلويد" يوم الغضب الذي أحياه المتقاعدون في المؤسسات العسكرية بأنّه نجح "في إيصال الرسالة الى المعنيين وردعهم" عن اتخاذ "قرارات تمس لقمة عيش المتقاعدين".

وفي حين اعتبر أنّ التطمينات التي صدرت عن وزيري المالية والدفاع "جيدة  لكنّها غير كافية" لأنّ المعنيين بالأمر" لا يُؤمن لهم"، دعا الضابط المتقاعد الى انتظار ما ستسفر عنه نتائج النقاشات في مجلس الوزراء، فإذا "جاءت إيجابية فإنّ التحركات ستتوقف باعتبار أنّ المتقاعدين ليسوا من هواة التظاهر أو النزول الى الشارع، أما إذا لم تصدق الوعود فإنّ المتقاعدين سيصعّدون بشكل واسع وكبير، لأنّ لقمة العيش الكريمة غالية" وأضاف عندها "لكل حادث حديث".

ورأى الضابط المتقاعد أن "حركة اليوم" لجمت اندفاعة البعض "في اقتطاع شطائر واسعة من معاشات التقاعد"، وتخوف في المقابل من المس "بالضمانات والتقديمات"، داعيا الى انتظار ما سيصدر عن مجلس الوزراء، وعلى "أساسه يتمّ التصرف".

واعتبر الضابط المتقاعد أنّ المشكلة حاليا ليست مع "وزارة الدفاع، بل مع وزارة المالية التي يرتبط بها المتقاعدون".

وأثنى على " وحدة التحرك واتجاهاته المتماسكة في سبيل تحقيق الغاية المرجوة".

وتوقع استمرار هذا التلاحم في "صفوف المتقاعدين لأنّ النتائج الايجابية التي تحققت حتى الآن توحدهم أكثر".