رحيلُ الطبيب - الأسطورة جميل زغيب

الاثنين 06 أيار 2019

رحيلُ الطبيب - الأسطورة جميل زغيب

توفي طبيب الأطفال الشهير الدكتور جميل زغيب بعد صراع طويل مع المرض.

قاوم الدكتور زغيب لسنوات مرضا عصبيا خطيرا، هو" التصلب الجانبي الضموري"،الذي أدى الى شلله التام، وفقدان قدرته على الحركة والنطق والأكل والشراب...فعاش على التنفس الاصطناعي.

بقي حيّا بعينيه فقط، فاستعملهما للتحدث مع الناس عبر جهاز كمبيوتر خاص،يكتب عليه ما يفكر به.

ونجح في تأليف أبحاث طبية عدة،وتواصل مع الأطباء في لبنان والعالم،مؤسسا "الجمعية اللبنانية لمرض التصلب الجانبي الضموري، الأولى من نوعها في العالم العربي.

بالرغم من مرضه القاسي، بقي فرحا بنعمة ما تبقى له من حياة، يتابعها عبر جهاز كمبيوتر يعمل بالأشعة تحت الحمراء، فكتب بالفرنسية كتابه "حياتي" كسيرة ذاتية تختصر معاناة،وكتاب نصائح طبية للأطفال اختصرت عشرين عاما من معالجة الأطفال حيث أبدع كطبيب.

كل من عرفه أحبه.

سيبكيه كثيرون.