هل يستدير الحريري بعد تلقيه سهام انتقادات المشنوق؟

السبت 01 حزيران 2019 المحرر السياسي

هل يستدير الحريري بعد تلقيه سهام انتقادات المشنوق؟

أثار تصريح الوزير السابق نهاد المشنوق من دار الفتوى تساؤلات لجهة توجيهه سهام النقد الى الرئيس سعد الحريري.

وإذا كان الخلاف بين الرجلين ظهر سابقا في أكثر من مناسبة ومفصل، فإنّه هذه المرة، ارتفع الى مستوى قياسي، فجاء بعد لقاء المشنوق مع المفتي عبد اللطيف دريان.

جاهر المشنوق في دوره في تأسيس التسوية بين التيارين البرتقالي والأزرق، لكنّه اعترض على التنفيذ، من جانب الرئيس الحريري.

ويصبّ انتقاد المشنوق للحريري، مع موجة من الانتقادات التي طفت على السطح مؤخرا، وتستاء من "التنازلات غير المقبولة" التي يقدمها الحريري للوزير جبران باسيل الذي "يمشي في مشروعه السياسي معوّلا فقط على المسار الايراني-السوري" كما ذكر مصدر في تيار المستقبل.

وفي حين تترقب الأوساط السياسية ردّ فعل الرئيس الحريري على "الكلام الكبير" الذي أطلقه المشنوق من "المنبر العالي"، فإنّ الأوساط نفسها تترقب أيضا ردّ فعل الوزير جبران باسيل "في الوقت المناسب" الذي يراه.

وإذا كان التناحر بين الحريري وباسيل ليس جديدا، فهل يجد الحريري  نفسه في لحظة تفكير "بإعادة النظر" في التسوية الشهيرة؟.

هل يُبادر؟

وماذا سيكون موقف باسيل من الاستدارة الحريرية، إذا حصلت؟