داعش يضرب بارهابه طرابلس ويوجه رسالة دامية الى القوى الأمنية

الثلاثاء 04 حزيران 2019

داعش يضرب بارهابه طرابلس ويوجه رسالة دامية الى القوى الأمنية

ضرب الإرهاب ضربته في طرابلس بعد تراجع الاستهدافات الإرهابية منذ العام ٢٠١٦، ودفعت القوى الأمنية الثمن غاليا في حين أصيب عيد الفطر بانتكاسة مؤلمة.

ومن الواضح في هذه العملية الإرهابية أنّ داعش أراد توجيه رسالة دامية الى القوى الأمنية اللبنانية التي تضيّق عليه منذ مدة طويلة.

وفي الحصيلة سقط للجيش شهيدان،ضابط برتبة ملازم أول،والثاني برتبة عريف،وشهيدان من قوى الامن الداخلي، في عملية نفذها الإرهابي عبد الرحمن مبسوط في طرابلس.

التفاصيل

وفي حين كانت طرابلس تعيش أجواء العيد، خرج الإرهابي عبدالرحمن مبسوط، مسلحا يرتدي حزاما ناسفا، وسلاحا فرديا وذخائر وقنابل يدوية وأطلق النار في شوارع المدينة.

انطلق في هجومه من سرايا طرابلس ومركز مصرف لبنان الفرعي، أطلق النار على رجال الامن، استهدف دورية لقوى الامن الداخلي، فاستشهد عنصر منها، وحين طوقه الجيش أطلق النار فحقق إصابات، وتحصّن في مبنى غير مأهول، فاقتحمه الجيش .

قيادة الجيش أصدرت بيانا استلحاقيا للبيان الاول الذي ذكرت فيه مهاجمة مراكز عسكرية تابعة للجيش وقوى الامن الداخلي في منطقة طرابلس،وأعلنت رسميا استشهاد ضابط في الجيش نتيجة اطلاق النار"وفرضت قوى الجيش طوقا أمنيا في محيط المنطقة،وقامت وحدة خاصة من مديرية المخابرات بدهم المبنى السكني الموجود داخله الإرهابي عبد الرحمن مبسوط قرب مبنى دار التوليد لتوقيفه،حيث اشتبكت هذه الوحدة معه، فأقدم على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف كان يرتديه من دون وقوع إصابات ".

داعش تبنى الهجوم ضد ما اعتبره "الدولة الصليبية".

مبسوط حارب في صفوف داعش في سوريا، عاد الى لبنان فتمّ توقيفه العام ٢٠١٦، فأحيل على القضاء العسكري.

سجن في رومية فقبل أن يخرج العام ٢٠١٧.