مزارعو عكار واهدن وبشري ومناطق أخرى في نكبة شاملة

الاثنين 10 حزيران 2019

مزارعو عكار واهدن وبشري ومناطق أخرى في نكبة شاملة

تعرض مزارعو فواكه الصيف لنكبة قاسية بعد عاصفة تساقط البرد في حزيران فأتلفت ثمار الأشجار المثمرة من تفاح وكرز وكروم العنب والمزروعات الصيفية.

فتساقط البرد مدة ١٥ دقيقة،خلّف خرابا شاملا ومأساويا في المواسم التي يعيش على مردودها المزارعون خصوصا في مناطق بشري واهدن وحدث الجبة وتنورين وعكار ...

أبرز الضرر الشامل حصل للأشجار المثمرة من التفاح والكرز والاجاص والمشمش، والمزروعات مثل البندورة.

وقدر رئيس الجمعية المتحدة للنحالين محمد الخطيب نسبة الاضرار ب٩٠٪ في عكار العتيقة،في حين قدر مزارعون في بشري الضرر بالشامل.

ولم يقدر الضرر بعد في قطاع تربية النحل.

وأعرب نائبا بشري ستريدا جعجع وجوزف اسحق عن أسفهما على الموسم الحالي بعد كساد الموسم الماضي ، وناشدا رئيس الحكومة وأمين عام الهيئة العليا للإغاثة اللواء الركن حمد خير إجراء المسح اللازم للأضرار الفادحة واتخاذ القرار بالتعويض.

وكتب الأستاذ أنطوان الخوري طوق على صفحته الفيسبوكية،بأنّ تضرر الموسم الصيفي سيكون له " تداعيات اقتصادية ستنعكس على مختلف نواحي الحياة ولن يبقى أحد بمنأى عنها، وستهدد بقاء الاهالي في قراهم وبلداتهم، وستجعل عائلات كثيرة في حاجة وعوز، مما يستوجب إعلان حالة طوارئ اجتماعية، وأن تعطى الأولوية لمعالجة ذيول هذه الكارثة على كافة المستويات الرسمية والاهليةلأنّ مقومات صمود الناس تتلاشى لا سيما في ظل الازمة الاقتصادية الراهنة علما أنّ هذه المنطقة(بشري)تشهد منذ سنوات كساد المواسم الزراعية وغيابا كاملا لفرص العمل ونزوحا باتجاه الداخل وتراجعا في المستوى المعيشي"...

وأضاف"من يختلط بأهالي بشري اليوم يشعر بصدمتهم وقلقهم من الغد".

واقترح "وضع خطط لمواجهة هذا الوضع المتفاقم حتى لا تتحول هذه الكارثة الى مجرد خبر عابر على صفحات التواصل الاجتماعي".