هل تتمدّد نار الخليج الى لبنان؟

السبت 15 حزيران 2019 المحرر الديبلوماسي

هل تتمدّد نار الخليج الى لبنان؟

يتخوف كثيرون من انعكاس التوتر الاميركي الايراني على لبنان على الرغم من التوقف عند ابتعاد السياسيين في مواقفهم وتغريداتهم عن التعليق عما يحدث في بحر الخليج من "حرب ناقلات".

فالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله لا يتردد في إعطاء الإشارات الى أنّ الحزب لن يقف مكتوف الايدي إذا تعرضت ايران لأي اعتداء أميركي.

واذا كان هذا "الاعتداء" مستبعدا، انطلاقا من اعتماد الاميركيين سياسة دفع ايران للتفاوض، وإيمانهم أنّ "الحصار النفطي المحكم" سيغيّر المعادلات، فإنّ الايرانيين سيلجأون الى استغلال الأوراق كافة للمواجهة.

في المقابل، من الواضح أنّ إسرائيل معنية بما يحصل في بحر الخليج، ويمكنها أن تستغل أوراقا تملكها للتأثير وفق مصالحها التي تعارض حكما  مصالح ايران.

إزاء تضارب المصالح واقترابها من خطوط المواجهة، لا بدّ من التوقف عند إشارات قد تشكل فتيلا لإشعال "حرب" ولو محدودة، على الخط الممتد من الجولان الى بحر الناقورة.

لبنانيا: تسللُ طائرة مسيرة من الأجواء اللبنانية الى الأجواء الإسرائيلية وفق ما اعلنه الناطق باسم الجيش الإسرائيلي.

التراجع اللبناني عن بث أجواء التفاؤل لوساطة المسؤول الاميركي ديفيد ساترفيلد في ترسيم الحدود الجنوبية برا وبحرا.

سوريا: استمرار التوتر "المنضبط" في الجولان بمواصلة إسرائيل اعتداءاتها وخرقها "السيادة السورية"، واستمرار الطيران الإسرائيلي في رصد "الحركة الايرانية" في الأراضي السورية.

هذه العوامل التي يُبنى عليها لأي تصعيد، تتزامن مع تكاثر الحجج التي يمكن أن تلجأ اليها الأطراف المتنازعة في المربعات السورية واللبنانية.

بالتأكيد، لا يملك لبنان، أو سوريا، مقدرات الدولة العراقية في "النأي بالنفس" أو اندفاع رئيس الحكومة عادل عبد المهدي الى التوسط بين واشنطن وطهران، فلبنان خصوصا يبقى النقطة الأضعف لتمدد نار الخليج الى أراضيه.