الوزير جبران باسيل يندفع في لحظة الضعف الجنبلاطي

الأربعاء 03 تموز 2019

الوزير جبران باسيل يندفع في لحظة الضعف الجنبلاطي

واصل رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل استغلال لحظة الضعف التي ينوء تحتها الزعيم الاشتراكي وليد جنبلاط بالضغط السياسي عليه.

فالتشنج السياسي الذي ارتفع منسوبه بارتفاع منسوب الدم في الاشتباك المسلح في الشحار الغربي، أجلّ انعقاد مجلس الوزراء تنفيسا للاحتقان وليفصل القضاء في هذه القضية الحساسة.

ضغط باسيل اتخذ مظاهر متعددة منها:

دعمه حليفه طلال أرسلان في تحويل قضية الشحار الى المجلس العدلي.

التصرف وكأنّه الحلقة الأقوى في مسار قوى الثامن عشر من آذار بامتدادات هذه القوى إقليميا،وبفاعليتها المحلية.

التأكيد بأنّه الرقم الصعب في الحكومة لجهة امتلاكه قوة التعطيل والربط،وسيطرته على كتلة وزارية مقرّرة في السلطة التنفيذية.

الاستمرار في سياسته ونهجه، عبر الاندفاع أولا في اتجاه رئيس الحكومة سعد الحريري، وثانيا في مواصلته جولاته المناطقية بالرغم من الانتقادات الموجهة اليها، شكلا ومضمونا، وبالرغم من "دماء الشحار"، وهو أكدّ  زيارته طرابلس نهاية هذا الأسبوع.

في المقابل يجد وليد جنبلاط نفسه محاصرا، محليا وإقليميا، مع أنّه فتح نافذة له، عبر تحالفه التاريخي مع الرئيس نبيه بري، وحليفه السابق سعد الحريري.

وإذا كان باسيل يُجيد حتى الساعة فنّ استغلال اللحظة الحرجة لخصمه الجنبلاطي،فإنّ جنبلاط نجح في الخروج من "الخطأ الدامي" الذي اندفع اليه مناصروه في الجبل...

والسؤال، الى أين ستقود هذه المعركة الشرسة بين باسيل وحلفائه، وبين جنبلاط الذي يلملم رصاصات الشحار التي أصابت رصيده بجراح كثيرة؟