هل يرد الوزير فنيانوس على انتقادات نانسي عجرم لتدابير المطار

السبت 06 تموز 2019 شادي ملّاك

هل يرد الوزير فنيانوس على انتقادات نانسي عجرم لتدابير المطار

شادي ملاك-أطلقت الفنّانة اللّبنانيّة نانسي عجرم صرخة باسم اللّبنانيين من مطار بيروت.

وفي التّفاصيل، نشرت عجرم مقطع فيديو خلال انتظارها في طابور طويل غير منظّم، بينما تحمل طفلتها حديثة الولادة على كتفها.

وغرّدت عجرم على صفحتها الخاصّة على تويتر: "أنا اليوم لست فنانة، أنا مواطنة لبنانية، ابنتي عمرها 5 أشهر، أحملها على كتفي وهي تبكي لمدة ساعة بمطار بلدي، ومثلي نساء كثيرات، هل هذا الشيء مسموح؟ هل مقبول هذا الإهمال في حقنا كمواطنين بمطار بلدنا؟ مسموح أن نبتعد عن أبسط حقوق الإنسان؟"

أخذٌ وردّ

لم تمرّ رسالة نانسي عجرم مرور الكرام، ففيما اعتبر العديد من النّاس أنّ ما قامت به عجرم عين الصّواب، اعتبر البعض أنّ الأخيرة تضرب موسم السّياحة. فغرّد الصّحافيّ جمال فيّاض قائلًا: "بدنا نخفف دلع! البلد ما بيحمل كل هالحروب". لتردّ نانسي: "مع انو اللي بيطّلع ع حسابك Mr. جمال بشوف العكس.. نحنا ما منغنج وما منتغنج نحنا لما نحكي منحكي من حرقتنا ع بلدنا.. ما منكتب لمصالح خاصة".

 المهمّ والأهمّ

بات مطار رفيق الحريري الدّوليّ كالأشغال الشّاقّة للمسافرين، من حيث قلّة التّنظيم وساعات الإنتظار الطّويلة. ولكن يبقى التّباهي أفضل الحلول عند البعض، كالغارق الّذي يدّعي إتقان السّباحة. يرفض بعضهم محاكاة الواقع، فيقعون في فخّ الـ"لالا لاند". كأنّهم غير معنيين بما يجري حولهم. هم صامتون. متفرّجون. يكذبون على أنفسهم قبل الآخرين، ويصدقون الكذبة.

من ضرب السّياحة في لبنان؟ نانسي أم رائحة النّفايات عند باب الإستقبال؟ والسّؤال الأهمّ، من كلّف نفسه عناء انقاذها أصلًا؟

ننشغل بالقشور. وكالعادة، ننسى ترتيب الأولويّات.