مدينة البترون تتحد عاطفيا مع جبران باسيل الذي تعرّض برأيّ أهلها لمحاولة اغتيال

الأربعاء 10 تموز 2019

مدينة البترون تتحد عاطفيا مع جبران باسيل الذي تعرّض برأيّ أهلها  لمحاولة اغتيال

زارت ليبانون تابلويد مدينة البترون مستكشفة واقع المدينة في ضوء ما حدث في قبرشمون.

يسود الاعتقاد في المدينة، من مؤيدي الوزير جبران باسيل ومعارضيه غير الحزبيين، أنّ "كمين قبرشمون" كان يهدف الى اغتيال الوزير باسيل، وهذه قناعة راسخة لديهم.

ويعتبر عدد كبير من الذين التقتهم "ليبانون تابلويد" أنّ هذا المكمن حرّك وجدان البترونيين واستنفر عصبيتهم، وكان سيقود الى "فتنة حقيقية".

وفي حين تردد عدد كبير من البترونيين في تقييم "حركة باسيل في المناطق" لأنّ "الوقت الآن مش للنقد"، تقاطعت المواقف الشعبية عند "حق باسيل وأيّ كان في التجول في كل لبنان".

المواطن ش.س.قال:" أنا من بلاد جبيل، وأسكن في منطقة البترون، لم انتخب التيار الوطني الحر لكنني شعرتُ بشعور وجداني متعاطف مع الوزير باسيل، وكنتُ مستعدا للقتال لو أصابه مكروه".

ش.س الذي فضل عدم الكشف عن اسمه كاملا قال: "أنا مقاتل قواتي سابق، وناشط عوني ضدّ الاحتلال السوري، الآن تغيّرت قناعاتي وأميل الى المستقلين، ولكن أنا مع جبران باسيل في حرية تنقلاته، ولكن ليترك القوات  قليلا...زهقنا".

من يزور مدينة البترون يشعر بالقلق، لكن هذه المرة على العهد "ومستقبل ولادنا" بعدما مرّ "قطوع قبر شمون على خير".