متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في قلب القاهرة

الاثنين 15 تموز 2019 مجلة السبّاق

متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في قلب القاهرة

افتتحت مصر متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في تكية أبو الدهب في حي الجمالية في القاهرة بعد تأخير سنوات في الاعداد وتأمين التمويل.

وفي حين ضمّ المتحف قلادة النيل التي حصل عليها محفوظ العام ١٩٨٨،الا أنّ عائلته احتفظت  بقلادة جائزة نوبل التي نالها في العام ذاته.

ومحفوظ هو الأديب العربي الوحيد الذي نال الجائزة العالمية القيّمة في فرع الأدب.

يتألف المتحف الذي انطلق بعد ١٣ عاما على وفاة محفوظ، من طابقين، يضم الطابق الأول قاعات ومكتبة سمعية-بصرية ومكتبة عامة ومكتبة نقدية تتضمن أهم الأبحاث والدراسات عن أعمال الأديب المصري.

وفي الطابق الثاني تُعرضُ أوسمته وشهاداته ووثائق شخصية بخط يده، وقاعة المؤلفات تضم كل أعماله بطبعاتها الحديثة والقديمة، وأعماله المترجمة.

وفي الطابق الثاني قاعة للسينما.

وزير الآثار خالد العناني أوضح أنّ اختيار تكية أبو الدهب القريبة من الجامع الأزهر وحي الغورية لإقامة المتحف تمّ انطلاقا من قربها من المنزل الذي ولد فيه محفوظ في حي الجمالية، إضافة الى موقعها في وسط القاهرة التاريخية التي استوحى منها محفوظ شخصياته وأماكن روياته.

أم كلثوم ابنة محفوظ التي شاركت في الافتتاح عبّرت عن سعادتها.

وأعلنت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم عن منح وزارتها خمس منح لورش عمل في مركز إبداع نجيب محفوظ في مجالات كتابة السيناريو والرواية والقصة القصيرة.

واختير الكاتب يوسف القعيد مديرا لمتحف ومركز إبداع نجيب محفوظ.