موّال وكسرة خاطر

الخميس 01 آب 2019

موّال وكسرة خاطر

كلّ خميس(8)

جوزف أبي ضاهر-لا يكتمل فرحٌ جماعي، عمومًا، من دون غناءٍ ونغمٍ ورقصٍ وهيصةٍ... وزلغوطة لا تعمّر بيتًا لسعادة آنيّة، لكنّها تفتح بابًا للفرح، وإن حلّ دخل حياتنا من الباب الواسع.

انتبه وأنت تدخل أن تُوقع الخميرة التي علّقتها العروس، عنوان بركةٍ لبيتٍ سيعمر بالأولاد والأحفاد والخير العميم، فتدخله الحياة ولا تعود تخرج منه.

ما حدث من أيام في أجمل بقاعنا، أصاب الخميرة برصاصةٍ فوقعت، ووقع مطلقها أولاً، قبل العريس والعروس، وقبل كلّ مشاركٍ، من قريب أو بعيد.

وقع الدعاء: «يبقى الفرح عامر بدياركم».

ليست المرّة الأولى التي تُطلق فيها مثل هذه الرصاصة في ضياعنا وفي أفراحنا، على اختلافها، وحتّى في الأحزان تطلق، وفي كلّ مرّةٍ كانت الرصاصة تصيب القلب. كلّ قلب من قريب، أو من بعيد.

أما حان الوقت لتمنع الدولة دعوة الرصاص إلى الأفراح؟

الرصاص ليس نسيبًا لأحد، ولا قرابة له مع أحد، ولا مودة تجمعه بأحد، ولا أهل له، ولا أصحاب، فلماذا يدعونه للمشاركة؟... وهو يلبي، مسرعًا يلبّي حاملاً معه مشلحًا بلون الموت، يفلشه، ويغادر خطفًا، تاركًا خلفه صورة باللون الأسود لم يرها – حتّى الآن –مسؤول واحد في الدولة، فيقرّر، «ويستطيع» منعها... ويَسكت عن رثاءٍ بعدها. ومن دون موّال وكسرة خاطر.