هربت العنزة

الخميس 08 آب 2019

هربت العنزة

كلّ خميس(8)

جوزف أبي ضاهر

نَعيشُ على أكف عفاريت، نئنّ من الوجع ونصفّق.

نصفّق ونرقص... ونهيّص.

المشهد غير مألوف إلا عندنا في بلاد «مرقد العنزة». العنزة هربت، سبقها مَن في يده الأمر والنهي إلى أكل الأخضر واليابس. لم يعد عندها ما تأكله، وهي خائفة على لحمها وجلدها وعظمها. قد يأتي يوم، وهو قريب، ستُذبح فيه ويُؤكل لحمها نيئًا على كاس عرق بلدي مثلّث، ويُشوى ما للشواء، وأما جلدها فلأحذية كبار القوم، وقد قاموا جماعات جماعات يدافعون عن حقوق «العنزة» ليضمّوها إلى حقوقهم. ضمنونا في الجيب التي تحت الخصر والزنّار... و«دقّي يا مزّيكا» ليبدأ الرقص والهزّ... باتت حقوقنا محفوظة في خزائنهم، ولن يستطيع أشهر سارق في التاريخ أن يمدّ يدًا لتأخذ ما تطيب له نفسه.

طمأنونا بكلّ ذلك، ولأجل ذلك ارتحنا... خيّ، والوطن راجع... ألا تتذكّرون «راجع راجع يتعمّر»؟

غسلنا أيادينا لنمسك الحجارة، ونشارك في ورشة الإعمار. ربّما سنكون فيها حجرًا، أو بحصةً «بقّها» أحد الخارجين من الصف ليتحفنا بأن مئة سنة كافية لينهض لبنان الصغير، فيقبّل يد «لبنان الكبير» الذي نقطع على اسمه (هذه السنة) قالب حلوى السمسرات والتلزيمات وهدايا المهرجانات للزوجات والعشيقات، وبالصور التذكاريّة تعمرُ الإلفة والمودّة. لا تخافوا، لن تظهر في الصور الأيدي الممسكة بالسكاكين... وضعوها خلف أقفيتهم!

أخبار ليبانون تابلويد