ذاكرةُ هيروشيما، والزّر النووي بين ترامب وكيم جونغ أون

الجمعة 09 آب 2019

ذاكرةُ هيروشيما، والزّر النووي بين ترامب وكيم جونغ أون

صوت لبنان

برنامج على مسؤوليتي

FM.100.5

٩/٨/٢٠١٩

 قبل أيام تذكّر العالم أول غارة نووية في تاريخ البشرية صبيحة ٦آب ١٩٤٥. وكانت الحرب العالمية الثانية توشك على الانتهاء.

بأمر من الرئيس الاميركي هاري ترومان ، أسقطت القاذفة الستراتيجية إينولا غيي" هدية" الدمار الشامل المشعّ فوق هيروشيما اليابانية.

ثمانون ألف انسان قضَوا في اللحظة الأولى. سبعون ألف محروق ماتوا على مراحل.

دمارٌ ماحق. هيروشيما صارت حقلا سورياليا. على الفور وإثر المجزرة- المأساة أعلن ترومان:" اذا لم يقبل اليابانيون شروطنا، فليتوقعوا دمارا لم تعرفه البشرية".

تبريرُ أخلاقية سحق مدينتي هيروشيما وناغازاكي بهذه الفظاعة، لا يزال حتى اليوم، مسألة نقاش.

حجة ترومان أنّ أميركا نفّذت مقررات مؤتمر بوتسدام، الموقّع من أميركا والسوفيات وبريطانيا (تموز ١٩٤٥)- بين ستالين- ترومان- تشرشل، حول استسلام اليابان دون شروط!

قبيل افتتاح المؤتمر، أسرّ ترومان لستالين بجهوزية القنبلة الذرية الاميركية! فقد كان مطلّعا على مشروع مانهاتن للأبحاث العسكرية في أميركا.

في مذكرات الجنرال ايزنهاور، القائد الأعلى لقوات الحلفاء في أوروبا واليابان، يومها: "زارني في مقر القيادة في ألمانيا، وزير الدفاع الاميركي هنري ستيمسون، وأعلمني بقرار الرئيس ترومان قصف اليابان بالقنابل النووية، لإنهاء الحرب بأقصى سرعة"...يتابع ايزنهاور:" انتابني شعورٌ خطيرٌ بالاكتئاب، وصُعقت! حاولتُ إقناعه بأنّ اليابان هُزمت وستقبل بالاستسلام، وبأنّ الرأيّ العالمي لن يسامح أميركا على هكذا جريمة حرب! فلم يقتنع!".

وكتب الجنرال الاميركي دوغلاس ماك آرثر القائد الأعلى لقوات الحلفاء جنوب المحيط الهادئ، وكان معارضا عنيفا لاستعمال السلاح النووي:" لم تكن أيةُ حاجة لاستعماله، فاليابان كانت ساقطة عسكريا، والحرب لا تبرر قتل مئات الاف الأطفال والنساء بهذه البربرية التي من عصور الظلام!".

يقول العلماء أنّ المواد المشعّة يستمر تفاعلها القاتل مئات السنين!

عالمٌ متفلت! تكفي غلطةُ تقدير، من رئيس نَزِق أو قائد مخبولِ عَظمة لتدمير كوكبنا الجميل! وهم كثُر...

يذكر العالم، قبل فترة، ثرثرة التحدي بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون وترامب:

-"على طاولتي زرٌ نوويّ جاهزٌ للإطلاق"!

يجيب الثاني: "زرّي أكبر من زرّك"!...

والعوض بسلامتكم...

إنّه زمنُ حسنات ومخاطر مغامرة تطور العلم، والنوم على على خيط حرير نووي!

على مسؤوليتي

ميشال معيكي

أخبار ليبانون تابلويد