صورة الضرورة لاجتماع الحكومة والحلول المؤجلّة

السبت 10 آب 2019

صورة الضرورة لاجتماع الحكومة والحلول المؤجلّة

وأخيرا اجتمعت حكومة سعد الحريري لأول مرة منذ أواخر حزيران بعد الاجتماع الخماسي في قصر بعبدا لحل الخلاف السياسي لحادثة البساتين.

وكما هو متفق عليه، يستمر التحقيق القضائي في الحادثة، وتُرفع نتيجته الى الحكومة لاتخاذ القرار المناسب بشأنه، وبذلك تأجل البحث في اختصاص أيّ محكمة ستلفظ الحكم في هذه القضية المثيرة للجدل.

هذا الاجتماع بما تقرر فيه من جدول أعمال لا يمنع أنّ الحكومة تواجه مصاعب أساسية لا تزال من دون حل.

فالحكومة، وبرغم إقرار الموازنة، تواجه أعلى مستويات الدين العام سنويا ويقدر بنحو ١٥٠٪من الناتج المحلي الإجمالي.

وتواجه العجز المالي السنوي برغم تخفيضات الموازنة، ووعد الرئيس سعد الحريري بإدخال إصلاحات مالية أوسع في الموازنة المقبلة.

وتواجه نموا يقارب الصفر في ظل إحجام المستثمرين الأجانب.

وإذا كانت الحكومة عالجت مشكلة حادثة البساتين، فهذا لا يعني أنّها تخطت الخلافات السياسية التي تقوّض الإصلاحات الاقتصادية الجدية.

لذلك، فإنّ صورة اجتماع الحكومة، من حيث الشكل كانت ضرورية، لكنّ الحكومة لم تبدأ فعليا بعد في معالجة جوهر المشكلة: تصاعد الدين العام وانعكاساته على مالية الدولة.