هل يفترق موقف البطريرك الراعي عن موقف الرئيس عون في الاستراتيجية الدفاعية؟

الأربعاء 21 آب 2019

هل يفترق موقف البطريرك الراعي عن موقف الرئيس عون في الاستراتيجية الدفاعية؟

شكلت زيارة البطريرك الراعي للقصر الجمهوري الصيفي في بيت الدين ولقاؤه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون محطة مهمة لإطلاق الرسائل البطريركية المبطنة.

فالبطريرك أثنى على مبادرة الرئيس عون الانتقال الى بيت الدين ولكن من زاوية "تكريس المصالحة التاريخية" في الجبل التي اهتزت بحكم مواقف أطراف النزاع في حادثة البساتين.

الراعي قال:" الزيارة كانت لتهنئة الرئيس عون بالنقلة التي خلقت جوا جميلا بعد التشنجات التي مرّت على لبنان".

ولم يدخل البطريرك في الهاجس الاقتصادي الأكبر، فأشارالى "تداعياته على كل الناس" راميا الكرة في مرمى الحكومة.

وفي نقطة جدلية تتعلق بتفسير المادة ٩٥من الدستور اعتبر، وفي موقف متقدم،أنّ هذه المادة "لا تخيف انما تعطي الضمانة لكل الناس"، لكنه عارض بهدوء الانتقائية لأنّ "الدستور يتم الأخذ به كاملا...وهناك أمور أخرى منه لم تطبّق" من دون أن يدخل في التفاصيل.

الا أنّ الموقف الأبرز للبطريرك الماروني تمثّل في اعتباره أنّ "الاستراتيجية الدفاعية أساسية ومن الضروري أن تحصل لأنّها ضرورة حياتية في لبنان".

هذا الكلام تزامن مع الجدل الذي أثاره حديث الرئيس عون بالنسبة لهذه الاستراتيجية والتوضيحات بشأن موقفه.

فهل يبتعد موقف البطريرك من موقف الرئيس في أهم قضية جدلية وانقسامية في لبنان وهي :الاستراتيجية الدفاعية؟