شتاءٌ ساخن على وقع التصعيد "المدروس" بين حزب الله واسرائيل

الأحد 01 أيلول 2019 المحرر السياسي

 شتاءٌ ساخن على وقع  التصعيد "المدروس" بين حزب الله واسرائيل

تدل الإشارات المتراكمة أنّ "شتاء لبنان سيكون ساخنا" بعدما مضى الصيف على "نصف خير".

وفي حين أعلن الجيش الإسرائيلي أنّ اندلاع القتال مع حزب الله على الحدود "انتهى على ما يبدو" بعدما أطلق الحزب صواريخ مضادة للدبابات وردت إسرائيل "بضربات جوية ونيران المدفعية"، فإنّ المتحدث العسكري الإسرائيلي استطرد بأنّ "الموقف الاستراتيجي لا يزال قائما وقوات الدفاع الإسرائيلية لا تزال في حالة تأهب قصوى".

في المقابل، حزب الله تحدث عن تدمير آلية عسكرية إسرائيلية، وعن "قتل وجرح" جنود في داخلها، وهذا ما لم يعترف به المتحدث العسكري الإسرائيلي.

في الخلاصة، نفّذ الحزب ردّه "المدروس" الذي لا يوقع حربا.

والسؤال ماذا بعد؟

توحي البيانات الإسرائيلية الى أنّ الوضع الحدودي لا يزال في دائرة "تلقي ضربات محتملة".

وحزب الله عبر المحللين الذين يدورون في فلكه يركّز على أنّ ردّ اليوم يتعلّق بمقتل مقاتلين للحزب في سوريا في غارة إسرائيلية، يبقى الردّ على عملية الطائرتين المسيّرتين في الضاحية.

على هامش هذه المواجهة يجدر التوقف عند الآتي:

هذا أول تدهور واسع النطاق، إعلاميا وميدانيا، بين حزب الله وإسرائيل منذ حرب تموز ٢٠٠٦.

هذه أول مرة منذ حرب تموز يلزم سكان "الشمال الإسرائيلي"منازلهم من دون النزول الى الملاجئ.

لم يُسجل أيّ نزوح سكانيّ غير عاديّ من الجنوب.

جاء الردّ من الحزب بعد إطلالتين للسيد حسن نصرالله، في حين تولت قيادات أخرى في الحزب، خفض سقف التهديد، بالتحدّث عن "ردّ مدروس".

ردُّ الحزب ربطه إعلاميا بالساحة السورية، بتسمية الفرقة المهاجمة باسم الشهيدين حسن زينب وياسر ضاهر اللذين استشهدا في غارة إسرائيلية في موقع في سورية.

مستوى ردّ حزب الله، وردّ إسرائيل المضاد جاء محسوبا، ولكن هل انتهت المواجهة هنا؟

أجواء الحملات الإعلامية التي قادها هذه المرة، مواجهةً، السيد حسن نصرالله من جهة، وبنيامين نتنياهو من جهة ثانية، كانت أقوى من الردين المحدودين، لكنّ نصرالله ونتنياهو صعدا منافذ المواجهة الى مستويات لم يعرفها الجانبان منذ حرب تموز، وهذا ما يدل الى أنّ مرحلة جديدة من "الصراع" بدأت على وقع التهابات المنطقة من الخليج الى الحدود السورية مع تركيا، وهذا ما يوحي بشتاء ساخن في لبنان لا أحد يمكن أن يتوقع مدى سخونته الآن...

فحزب الله باق في سوريا،وينسّق مع إيران في "حرب المنطقة".

وإسرائيل لن تتراجع عما تعتبره" تحجيم الدور الايراني" في هذه المنطقة، وعدم السماح لها بتزويد الحزب صواريخ دقيقة...

وبالتالي ستواصل إسرائيل، كما هو متوقع، توجيه "رسائل نارية" الى الحزب والى ايران معا عبر "الهلال الشيعي" الذي وحدته إسرائيل، كسلة أهداف واحدة.

وحزب الله الذي قرأ جيدا "هجمة الضاحية" ويعرف ماذا ومن استهدفت، يُدرك أنّ إسرائيل تستدرجه الى "أتون النار" في حين يهنأ الجنوب بسلام عزيز جدا...