افتراقاتٌ وتقاطعات في مواقف الرؤساء عون وبري والحريري في مواجهة اسرائيل

السبت 07 أيلول 2019

افتراقاتٌ وتقاطعات في مواقف الرؤساء عون وبري والحريري في مواجهة اسرائيل

يتضح من المواقف التي يطلقها رئيسا الجمهورية والحكومة ميشال عون وسعد الحريري تمايزا في مقاربة المواجهة بين إسرائيل وحزب الله.

فرئيس الجمهورية جدّد موقفه المتمسك بحق لبنان بالدفاع عن نفسه إزاء الخروقات الاسرئيلية، وهذا الموقف أبلغه مجددا الى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، واتهم الرئيس عون إسرائيل بالخروج عن قواعد الاشتباك التي تم التوصل اليهابعد صدور القرار ١٧٠١.

وإذا كان الرئيس الحريري يتناغم موقفه مع الرئيس عون في الخرق الإسرائيلي لقواعد الاشتباك، وشدّد في اتصالاته الديبلوماسية على أنّ اسرائيل استهدفت منطقة سكنية في لبنان، فإنّه يبتعد عن رئيس الجمهورية في التحدث باندفاع عن حق الدفاع عن النفس، وحق المقاومة، ويتجه حديثه إجمالا الى ضرورة تجنب الحرب أو المواجهة العسكرية الواسعة، من دون أن يغيّب الحريري المسؤوليات الدولية والإسرائيلية في انزلاق المواجهة بين تل أبيب وحزب الله الى حرب.

هذه الازدواجية في خطاب رئيسي السلطة التنفيذية في لبنان، باتت عنوان المرحلة، مع تسجيل الملاحظات التالية:

ارتياح حزب الله الى مواقف الرئيس عون من دون تسجيل انتقادات لموقف الرئيس الحريري.

اقتراب رئيس مجلس النواب نبيه بري بالتوازي من موقفي رأسي السلطة التنفيذية كسلة متكاملة تشكل الموقف اللبناني الرسمي بكل تقاطعاته وافتراقاته.