جعجع يتساوى مع ارسلان في دفع الثمن

الأحد 08 أيلول 2019

جعجع يتساوى مع ارسلان في دفع الثمن

طرحت الغاء زيارة رئيس حزب القوات اللبنانية الى الجبل أكثر من علامة استفهام تقاطعت بأنّ إعادة إحياء التسوية تقع على رأس سمير جعجع.

فالحزب التقدمي الاشتراكي الذي خرج من حادثة البساتين قوة لا "تُكسر" في الجبل، يحصد الآن ثمن قوته بفتحه الأبواب أمامه بمساعدة الرئيس نبيه بري تحديدا، فصورة تيمور جنبلاط في منزل الوزير جبران باسيل الذي رفع سقفه عاليا في حادثة البساتين حتى الاتهام بأنّ "الكمين" نُصب له، توحي بأنّ الجنبلاطيين يتصرفون من موقع "المنتصر" على الرغم من أنّ الصورة تعطي جبران باسيل "القوة" في أنّه مرجعية لا يمكن تخطيها في العهد العوني. وهذه الصورة ستُنسي "الجمهور الباسيلي" الانتكاسة التي أصيب بها زعيمهم في جولاته على المناطق، من الشمال الى الجنوب مرورا بالجبل.

ويسترجع الاشتراكيون موقعهم المتقدم في الصورة التي تجمعهم مع حزب الله في دارة نبيه بري، مع كل الكلام "الجميل" الذي صدر عن اللقاء المهم.

وحده طلال أرسلان يدفع الثمن من جانب ما كان يُسمى جبهة ٨آذار، وفي جبهة ١٤ آذار يدفع الثمن سمير جعجع المُحاصر سياسيا.

لا شك، سيُعطي، قاطر قوى ٨آذار، أي حزب الله،جائزة ترضية لإرسلان، وسيجد جعجع نفسه في براثن  كماشة ثقيلة، من سعد الحريري الذي ينخرط في التسويات من دون أي تفكير بمصالح "حلفائه القدامى"، ومن جنبلاط الذي يُعيد خطة انتشاره داخل السلطة، ومن التيار الوطني الحر برئاسة جبران باسيل الذي لم يسجل نجاحات تُذكر في المدة الأخيرة الا عزل القوات وتهميشها، وإحياء متجدد للعصب البرتقالي عبر التجييش ضدّ القوات...

فما هي خيارات جعجع التي تتقاطع دوما المصالح المحلية فوق رأسه المهدّد دوما؟