لهذه الأسباب استقرار الاقتصاد العالمي في خطر

الاثنين 16 أيلول 2019

لهذه الأسباب استقرار الاقتصاد العالمي في خطر

شكل الهجوم على أهم مواقع انتاج النفط في السعودية والعالم الى نكسة كبيرة في أمن الخليج والأسواق.

وتتمحور هذه النكسة في الآتي:

ارتفع سعر النفط بحدود ١٥٪ بشكل قياسي لم يحصل منذ حرب الخليج العام ١٩٩١.

أوقف الهجوم خمسة في المئة من إنتاج النفط الخام العالمي.

سيستغرق إعادة إنتاج النفط السعودي شهورا وليس أسابيع كما كان متوقعا.

خفّض الهجوم إنتاج السعودية من النفط بنحو ٥،٧مليون برميل يوميا، أي النصف تقريبا.

تزويد السوق بالسحب من مخزون الإمدادات الأميركية الطارئة، وإعلان المنتجين في العالم وجود مخزونات كافية من النفط لتعويض النفص.

اذا استمر التقنين في مدّ السوق بالنفط المطلوب لفترة طويلة فإنّ الأسواق ستتعرّض لتقلبات قد تؤدي لزعزعة استقرار الاقتصاد العالمي، لكنّ الأمور لم تتجاوز بعد الخط الأحمر لذلك لم تعقد أوبك أيّ اجتماع طارئ واستثنائي.

في المعلومات الأولية أنّ الهجوم كان نوعيا على مستويين:

الشك بوقوف إيران مباشرة وراء الهجوم على الرغم من أنّ دولا كثيرة لم تتهم طهران  كروسيا وبريطانيا...

استعمال صواريخ كروز في الهجوم.

الخلاصة الأساسية:

دخولُ سوق النفط العالمي في دائرة الاشتعال بين طهران وواشنطن...