بيكاسو في متحف سرسق:انجذاب لبناني لمعرض عابر الحدود المقفلة

السبت 28 أيلول 2019 المحرر الثقافي

بيكاسو في متحف سرسق:انجذاب لبناني لمعرض عابر الحدود المقفلة

يتواصل تدفق المعجبين بالرسام الاسباني بابلو بيكاسو(١٨٨١-١٩٧٣)على متحف سرسق-بيروت للتمتع الحيّ بإداعاته في اللوحة والمنحوتات والمحفورات.

المعرض بعنوان "بيكاسو والأسرة" حيث يثمّن الرسام العالمي أهمية العاذلة في الفن وحياة الانسان وعلاقاته بمحيطه.

المجموعة النادرة

يضم المعرض ٢٠عملا فنيا، وهي من مجموعة بيكاسو الخاصة التي يملكها حاليا "متحف بيكاسو الوطني "في باريس، وهي مجموعة غير شائعة.

تتوزع المعروضات النادرة على أربعة أقسام تختصر مسيرة بيكاسو الفنية وفق التسلسل الزمني التي تلخّص مراحل عمره المتقدمة.

العائلة بمفهوم بيكاسو

كاميي فراسكا مسؤولة البعثات في متحف بيكاسو الوطني قالت لرويترز:"بيكاسو يقصد بمصطلح العائلة المعنى الاسباني للكلمة أي الحلقة الضيقة والحميمة والكتومة التي هي مصدر خصب للإلهام من أجل الخوض في مواضيع مثل الحب، الأنوثة، وصورة الثنائي، وألغاز الطفولة والسعادة البسيطة المستمدة من تشارك الأشياء مع الآخرين أو حتى مهابة اللحظات الخاصة".

وتضيف:" العائلة هي أيضا وسيلة اكتشاف مواضيع أكثر كونية مثل قساوة الحرب والوقت الذي يمضي وحتى التأمل في تاريخ الفن ودوافعه.

من خلال هذا المنظور تُقدّم أعمال الفنان الاسباني في إطار مميز أبعد من إطار الحقبات والأساليب، لكنّه يتصف بالطابع الفوري للإبداع".

إشادة فرنسية بمتحف سرسق

واعتبر مدير متحف بيكاسو الوطني في باريس لوران لوبون أنّ هذا المعرض في سرسق" هو الأكثر رمزية لمشروع "بيكاسو والبحر المتوسط" لكونه في بيروت أول عاصمة عربية تزورها أعمال بيكاسو".

لفت لوبون الى "مهنية فريق عمل متحف سرسق العالية التي فاجأتني، وكانت محل ثقة لدى متحفنا الذي من المؤكد سيعيد التجربة في سنوات لاحقة مع هذا المتحف، وهو ما يشجع المتاحف الوطنية الفرنسية كلها والأوروبية علي التعاون مع متاحف لبنانية".

ولاحظت وكالة رويترز أنّ "المعرض اتسم بمهنية عالية ، تبدأ باختيار قاعة أشبه ببيت صغير موزّعة فيه الغرف مع باحة صغيرة، تماهيا مع فكرة المعرض "بيكاسو والأسرة"، الى جانب جمالية توزيع الأعمال بشكل لائق يسمح لكل عمل أن يأخذ مداه وحقه".

نشير الى أنّ بيروت هي محطة في جولة عالمية لمشروع "بيكاسو –البحر المتوسط" شملت عشرة بلدان متوسطية و٤٥معرضا، ولبنان البلد العربي الأول الذي يستضيف هذا المشروع الثقافي العابر للحدود المقفلة.