اشتعال الشارع ومواقع التواصل الاجتماعي بشتم الحكّام ومعاونيهم

الأحد 29 أيلول 2019

اشتعال الشارع ومواقع التواصل الاجتماعي بشتم الحكّام ومعاونيهم

لم يفرّق المتظاهرون في "أحد الغضب" بين عهد وحكومة ومجلس نواب ومصرف لبنان فقطعوا الطريق أمام مناورات "رمي المسؤولية" التي يتقنها السياسيون في لبنان.

ما جرى في الشارع كان عيّنة مصغّرة لما كان يشتعل على مواقع التواصل الاجتماعية، من رشق هستيري ل "ترويكا الحكم" ومكوّنات السلطتين التنفيذية والتشريعية.

شهدت تظاهرات بيروت تطرفا في التعابير والشعارات التي جاءت "سوقيّة" لكنّها عكست غضب الشارع ويأسه، والأهم أنّ هذه اللغة "في الشتيمة" والتمادي بها، نطقا وكتابة في الشعارات المرفوعة، عكست مدى القلق الذي يسود.

عبّر المتظاهرون في الشوارع، والمواكبون لهم في مواقع التواصل الاجتماعي، عن غضب عارم، ويأس من "التركيبة السياسية ككل"، صحيح أنّ هذه التركيبة، كما أظهر التراشق في مواقع التواصل، لا تزال تتمسّك بقوة شعبية، لكنّ ما شهدته الشوارع والفضاءات الالكترونية، يوحي بأنّ "شخصيات السلطتين التنفيذية والتشريعية" ومؤسسات الدولة لم تعد تُحترم عند شريحة من الرأي العام اللبناني.

ومع أنّ هذه الشريحة لم تُحدّد بعد، الا أنّها جديرة بالاهتمام والمتابعة...