الحكومة العراقية في مأزق منع التجوال في بغداد والمحتجون الى خرقه

الخميس 03 تشرين أول 2019 العراق تابلويد

الحكومة العراقية في مأزق منع التجوال في بغداد والمحتجون الى خرقه

استخدمت القوى الأمنية العراقية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه والذخيرة الحية لتفريق متظاهرين في بغداد.

دخلت الاحتجاجات العراقية مرحلة جديدة بتعميم حظر التجول في بغداد اعتبارا من الخامسة صباحا حتى إشعار آخر.

حظر التجوال والاستثناءات

رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي أعلن في بيان رسمي، بعد يومين من الاحتجاجات الشبابية،تأكيده بيان القائد العام للقوات المسلحة العراقية في منح التجوال "باستثناء المسافرين من والى مطار بغداد وعجلات الإسعاف والحالات المرضية ...واستثناء العاملين في الدوائر الخدمية كالمستشفيات ودوائر الكهرباء والإسالة ".

وترك عبد المهدي للمحافظين قرار اتخاذ قرار منع التجوال في محافظاتهم.

مهاجمة المطار

وفي تطور نوعي في الاحتجاجات، هاجم محتجون مطار بغداد فاستخدمت قوات مكافحة الإرهاب العراقية الذخيرة الحيّة والغاز المسيل للدموع لمنعهم من اقتحام حرمه.

الإصابات ترتفع

وارتفع عدد القتلى منذ بداية الاحتجاجات الى خمسة قتلى،وأكثر من مئتي جريح في مواجهات بين القوي الأمنية والمحتجين الذين يتظاهرون غاضبين ضدّ حكومة عبد المهدي.

قطع الانترنت

نقلت وكالة رويترز عن مرصد نتبلوكس لمراقبة الانترنت، أنّ الانترنت انقطع عن معظم مناطق العراق وعاصمته، وانخفض معدل الاتصال الى ما دون ٧٠٪.

وتعطل التواصل على فيسبوك وتويتر وانستغرام وتطبيق التراسل واتس آب في العراق باستثناء إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي، ويمتلك بنية تحتية للانترنت منفصلة.

ونشطت للتعويض على شبكة الانترنت العامة، شبكة افتراضية خاصة، تخفي فعليا موقع الجهاز المُستخدم.