تراجعُ تظاهرات الأحد في بيروت وتواقيع لعريضة توحّد المطالب

الأحد 06 تشرين أول 2019

تراجعُ تظاهرات الأحد في بيروت وتواقيع لعريضة توحّد المطالب

شارك عشرات الأشخاص في تظاهرة بيروت فانخفض العدد عمّن شارك في تظاهرات غضب الأحد الماضي، واستمرت المطالبة بسقوط العهد والحكومة.

وسيطرعلى المتظاهرين، خبر وفاة الناشطة نادين جوني في حادث سير على طريق الدامور أثناء توجهها للمشاركة في تظاهرة اليوم.

وأثارت مشاركة النائب بولا يعقوبيان في التظاهرة انقساما في صفوف المتظاهرين، فدعاها بعضهم الى الاستقالة من مجلس النواب مقدمة للتظاهر.

وهدّدت أم بحرق ابنتيها أمام السراي الحكومي، لعدم تمكنها من إدخال أولادها الى المدرسة.

ولوحظ أنّ عدد رجال الأمن تخطى عدد المتظاهرين في نقاط متعددة من العاصمة.

ولم تحصل احتكاكات بين المتظاهرين والقوى الأمنية.

وانتقلت التظاهرة التي دعت اليها مبادرة "وعي" في ساحة الشهداء، الى ساحة رياض الصلح أمام السراي الكبير.

المتظاهرون حملوا الاعلام اللبنانية وأغصان الزيتون.

وسجّل قطع طرقات أمام الصيفي والرينغ ، والمجموعة نفسها انتقلت الى شارح الحمراء لتتجمّع في مقابل مصرف لبنان ، وتقطع الطريق.

وبدأ المتظاهرون يوقعون على عريضة توحّد المطالب التي تتمحور ضدّ الفساد والسلطة والنظام الطائفي...

ومن المنتظر أن تشهد بيروت منتصف الأسبوع المقبل تظاهرات للعسكريين المتقاعدين.