من مكافحة الفساد الى مقاومته..حوّل

الجمعة 11 تشرين أول 2019

من مكافحة الفساد الى مقاومته..حوّل

أنطوان سلامه- في فترة زمنية قصيرة دخلت كلمة "مقاومة" في بيانين: بيان حزب سبعة عن "اقتحام" ناشطين قاعة مجلس النواب، وبيان مضمون لقاء نصرالله-باسيل الذي بحث في "مقاومة الفساد".

حزب سبعة أطلق من مجلس النواب، في اجتياح محدود ولكن معبّر، "المقاومة المدنية" الوطنية ضدّ "النظام الفاسد والفاشل" الذي خرّب "أجمل وطن في هذه المنطقة".

ووعد حزب سبعة بمفاجآت تصاعدية ولكن "سلمية" في كل المناطق اللبنانية.

وفي آخر كلمتين من بيان حزب الله عن اللقاء الذي جمع الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله ورئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، أنّ البحث تناول "مقاومة الفساد" الذي تُستعمل حديثا للدلالة الى المصطلح الشائع "مكافحة الفساد".

في المقاومة الأولى، فاجأ حزب سبعة وناشطيه، المدنيين اللبنانيين بخطوته التي تذكر بالانقلابات العسكرية التي كانت تنطلق تاريخيا من مباني الإذاعات، فإذا بحزب سبعة ينقلها الى مجلس النواب لا ليعلن انقلابا بل ليطلق "مقاومة مدنية"، علما أنّ هذا الحزب خاض المعركة الانتخابية الأخيرة بثقل "الصوت التفضيلي"، من دون أن يحصد نتيجة مقبولة بالحد الأدنى.

السؤال، هل تحرّك حزب سبعة في اجتياح ناشطيه مجلس النواب من تلقاء نفسه؟ لماذا الآن؟ من خطّط لهذه العملية النوعية؟ وهل باتت الدولة بأجهزتها متسامحة الى هذا الحد مع هكذا خروق لصروحها الشرعية والرمزية والأساسية، في وقت يضيق صدرها بتغريدة من هنا وعنوان جريدة من هناك؟!

أما عن "مقاومة الفساد" فالتطرق لهذه العبارة أكثر حساسية، بشأن حزب أطلق معركة مكافحة الفساد سابقا كمعركة مصير توازي بأهميتها قدسية الصراع المفتوح مع إسرائيل، وفي حين حقق الحزب انتصارات مبهرة في "مقاومة الاحتلال" بشهادات محلية ودولية، فإنّه لم يخطو أيّ خطوة مثمرة حتى الآن في "مكافحة الفساد"...فلماذا استعمال كلمة مقاومة الآن في هذا المجال؟ وهي من المقدسات!

أما التيار الوطني الحر الذي وصل مؤسسه الى أعلى مراتب السلطة التنفيذية في لبنان، ولديه تكتل نيابي واسع وتحالفات سياسية متشعبة، فماذا أنجز بعد ثلاث سنوات من "حكمه" في مكافحة الفساد قبل أن ينتقل الى مقاومته، كدرجة عالية من الاندفاع؟

في الخلاصة، لماذا هذا التشكيك والتصويب في هذا الاتجاه الآن؟

لا شك أنّ خطوة حزب سبعة نوعية في مجلس النواب.

ولا شك أنّ اللقاء الذي جمع السيد حسن نصرالله والوزير جبران باسيل فائق الأهمية في "تلاصق  الموازنة مع الإصلاحات" وتغيير الاقتصاد من الريعي الى المُنتج، وخفض العجز...

البيان جميل، لكنّه مسموع...

فأين كنتم؟!

فقط، مجرد سؤال...