لو يقرأ الوزير جبران باسيل في طريقه الى دمشق في كتاب زميله فيليب تقلا

الاثنين 14 تشرين أول 2019 أنطوان سلامه

لو يقرأ الوزير جبران باسيل في طريقه الى دمشق في كتاب زميله فيليب تقلا

أنطوان سلامه-خطابُ رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل العالي النبرة والذي هدد فيه بقلب الطاولة يطرح استفهامات ضرورية لتكون زيارته الى دمشق مجدية.

خطاب باسيل الانفعالي يعبّر عن "المأزق العام" في البلاد.

أولا: اتهم باسيل "مجهولا" بتفشيل العهد واصلاحاته، والفعل المجهول "ماضيا ومضارعا" شاع واسعا في مفردات خطابه، وكان الأجدر به أن يحدّد"المتآمرين" ب "الفعل المعلوم" ليعرف أنصاره الكثر في "ذكرى ١٣تشرين"من هم الأعداء، بشكل واضح وشفاف.

ثانيا: إنّ إعلانه عن زيارته سوريا لإرجاع اللاجئين السوريين الى بلادهم، أمرٌ فيه نظر، خصوصا أنّ هذا الإعلان جاء مفاجئا من حيث "المنبر الذي أعلن منه باسيل خطوته المقبلة "المؤكدة"، و"المناسبة "الأليمة" التي انطلقت منه، وتوّج هذا الإعلان، زيارات مكوكية يقوم بها سياسيون من الصف الأول في التيار الوطني الحر الى دمشق، وجاء بعد مواقف علنية من منابر محلية وعربية ودولية تشدّد على ضرورة "التطبيع مع النظام السوري".

من حيث المبدأ لا جديد في مضمون الإعلان...

وفي حين يتخذ "مسار التطبيع منحى اندفاعيا"خصوصا أنّه تزامن مع ترددات لقاء باسيل مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، فهذا يعني أنّ الانتقال العلني الى دمشق يتمتع بمظلة نيابية ووزارية وشعبية واسعة وراجحة في الخريطة السياسية.

خارجيا، لن يقتنع أيّ مراقب محلي، أنّ الولايات المتحدة الأميركية والسعودية، "ستستقتلان" لمنع الزيارة والتطبيع، فاهتمامات الاميركيين تنصبّ على حزب الله وتطويقه بخناق ماليّ، والسعودية في مكان آخر...

محليا، لا يشكل المعارضون الداخليون خصوصا القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، وحتى تيار المستقبل، جبهة يمكن أن يقطعوا من خلالها، الطريق الى دمشق.

لا يملك هؤلاء معادلات تغيير المسار السياسي العام في البلاد خصوصا في ظل شبكة من التحالفات التي يقودها حزب الله وتتفرّع منها قوى سياسية محسوبة تاريخيا على "خط الممانعة".

وسيستغل "الممانعون" "انحناءات رئيس تيار المستقبل" الرئيس سعد الحريري أمام الرياح السياسية القوية، فينطلقون على طريق بيروت-دمشق من دون أيّ عائق ثابت وفعلي.

إذا، بحسب توزّع القوى، طريق التطبيع مع النظام السوري سالكة على أكثر من خطين.

 يبقى السؤال عن الثمن، عن الربح الوطني العام والخسارة.

ينتظر اللبنانيون ،بعدما "تأكد المؤكد"، من الوزير باسيل، الشفافية في تعاطيه مع هذا الملف، لا أن يبقى الأداء السياسي محصورا في استعمال "الأفعال المجهولة" فيصارح باسيل بمحتوى السلة التي سيحملها الى رأس النظام في دمشق.

ويبقى على باسيل بعد أن يجري محادثاته مع أركان النظام أن يُصارح بما حققه من اتفاقات بين دولتين، لا بين دولة وتيار وحزب...

وهذا المنطق إذا اعتُمد يحتاج الى وقت...فماذا عن الوقت الضائع ولبنان في الهاوية.

لا شك، أنّ لبنان يحتاج الي المعابر المفتوحة الى العراق والخليج عبر البوابات السورية فينتعش اقتصاده، هذه هي الجغرافية التي تتحكّم، ومن الواجب خرقُ موانعها، ولكن على باسيل أن يكون أكثر وضوحا، في ذهابه الى سوريا، ليس في نزهة بل في جدول أعمال واضح ...والأهم أن يعود بأجوبة تراعي توازنا مفقودا، تاريخيا، منذ الاستقلال، بين لبنان وسوريا.

هنا، يسجّل الوزير جبران باسيل للتاريخ، قدرته على"قلب الطاولة"، خصوصا في عهد يشارف على إنهاء نصف ولايته الأولى من دون تسجيل شهور الفراغ الرئاسيّ السابقة...

لو يراجع الوزير باسيل ملف "المصالح المشتركة والوحدة الجمركية بين لبنان وسوريا" في أربعينات وخمسينات القرن الماضي، وصولا الى فك الارتباط والانفصال...

لو يقرأ في أداء الوزير الراحل فيليب تقلا وإنجازات وزارة الخارجية في هذا المفصل التاريخي المهم، حين كانت المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار،ويوم كان الفعل الديبلوماسي  يُقاس بالتوازنات الدقيقة، بين الداخل والخارج...

لو يفعل... فهذا ما ينتظره اللبنانيون منه، مع الدعاء له بالتوفيق.