حين يخطئ نقيب المحررين ويدافع عن خطاب الكراهية

الخميس 24 تشرين أول 2019

حين يخطئ نقيب المحررين ويدافع عن خطاب الكراهية

أنطوان سلامه-خرج نقيب المحررين جوزف القصيفي عن المسار النقابي والمهني المحترف بدفاعه عن الصحافية سكارليت حداد في مقابلتها التلفزيونية.

ولعل النقيب سقط في انفعال عاطفي، وهذا خطير لموقعه.

بالتأكيد، ما ورد في البيان المنشور عبر "المحررون الصحافيون" يطرح علامات استفهام ومخاوف.

يحق لسكارليت حداد أن تقول ما تقوله، من على المنبر الذي تريده، في وقت تفتح  فضاءات التلفزيونات المحلية  لتعليقات أكثر حدة ووقاحة ...

لكن أن ينجر النقيب الى تغطية "خطاب الكراهية" مهما تنوعت تعابيره فهذه سقطة كبيرة، من نقيب يجب أن يبقى حارس القيم الصحافية، حتى ولو كانت سكارليت حداد عضو في مجلس النقابة، وهي ربما "بمزاحها" لم تحترم موقعها النقابي أصلا.

يحق لسكارليت حداد أن تعبّر عن رأيها بالحرية التي كفلها الدستور اللبناني، وما قالته كان خيارها في "هذا الانقسام الحاد في البلاد"...لكن لا يحق لنقيب المحررين أن ينزلق خارج سياق دفاعه عن  "الاخلاقيات الإعلامية" المتعارف عليها دوليا.

مكافحة خطاب الكراهية والتضليل واللغة المشحونة والاستفزازية، نصوص أساسية في "قائمة أخلاقيات المهنة"...

سكارليت حداد "مزحت" خارج اطار مهنتها،كانت تتكلم كضيف في برنامج تلفزيوني...فما دخل نقابة المحررين في الموضوع؟