هل يتّحد تكتل لبنان القوي في التكليف أم يتشرذم؟

الأحد 15 كانون أول 2019

هل يتّحد تكتل لبنان القوي في التكليف أم يتشرذم؟

المحرر السياسي-تتوجه الأنظار الى اثنين الاستشارات النيابية الملزمة لمعرفة مسار التكليف المؤدي الى التأليف العسير.

وإذا كانت مواقف الكتل النيابية ضبابية، الا أنّ الواضح أنّ كتلة حزب الله ستمتنع عن التسمية في مقابل تسمية كتلة حركة أمل الرئيس سعد الحريري الذي ينال أيضا رضى الكتلة الاشتراكية ومن المتوقع أن تزكيه كتلة القوات بشروط التأليف.

ومع اتضاح معالم التوجهات في الكتل الكبرى، بما فيها كتلة المستقبل بالتأكيد، فإنّ الاهتمام ينصب على كتلة التيار الوطني الحر بعدما أعلن رئيسه الوزير جبران باسيل المعارضة، في نصف ولاية مؤسس التيار العماد ميشال عون.

التكتل البرتقالي الذي فقد حتى الآن علنا النائبين شامل روكز، وما يعنيه عائليا وسياسيا، ونعمت افرام، كان عدد من نوابه أعلنوا الاستقلالية في اتخاذ قرار تحديد المكلّف، كالنائب ميشال معوض الذي سمى نواف سلام.

تكتل  "لبنان القوي" يتجه الى عدم تسمية الحريري،فقيادة التيار أعلنت "الحرب" عليه، واعتبرت تسوية العام ٢٠١٦خطأ.

ولكن، ماذا عن وحدة التكتل في هذا الاتجاه؟

هل يلتزم الأمير طلال أرسلان في عدم تسمية الحريري فيترك المساحة الوزارية الدرزية للجنبلاطيين؟

ماذا عن ايلي الفرزلي وعلاقاته المتينة مع الرئيس نبيه بري؟

وماذا عن حزب الطاشناق الذي يمتلك حسابات خارجية ومحلية ربما تفترق عن حسابات باسيل ومعاركه المستجدة؟