خطاب دياب لم يحمل جديدا وتكتم عن جريمة الطبقة الحاكمة

السبت 07 آذار 2020

خطاب دياب لم يحمل جديدا وتكتم عن جريمة الطبقة الحاكمة

 أنطوان سلامه-لم تحمل كلمة رئيس الحكومة حسان دياب أيّ جديد في توصيف أسباب الأزمة الاقتصادية الخانقة ووسائل معالجتها.

لكنّ أخطر ما جاء فيها هو اعتراف مسؤول كبير في الدولة، هو رئيس الحكومة، ب"تدني مستوى الاحتياط بالعملة الصعبة".

في هذه النقطة الخطيرة، تكتم الرئيس دياب،والتزم الصمت.

فلماذا انضم رئيس الحكومة الى سياسة "الكتمان" في هذا الاطار؟

وهل يكشف قريبا عن مستوى هذا التدني الاحتياطي؟

فإذا استمر دياب في سلوك هذا المنهج الغامض في عدم تحديد "الاحتياط ومستوى تدنيه" فهذا يعني أنّه يغطي " جريمة" الطبقة السياسية الحاكمة، التي تكتمت سابقا،على مستويات السلطات التنفيذية والتشريعية وحتى الروحية التي "غضت الطرف" بعدما محا النافذون كلام البطريرك الراعي الشهير، من باحة قصر بعبدا، عن "افلاس الدولة".

كلام الراعي الذي جاء "كزلة لسان" يثبت بالجرم المشهود، أنّ الكل كان يعرف، وصمت.

كشف التكتم  "عدم شفافية" حاكم مصرف لبنان " وسوء الأمانة"،وتآلف معه كل من كان ، من كبار المسؤولين، يلتقي الحاكم، مداورة، ووجاهيا، أو عبر التواصل المستمر.

هذه الطبقة لم تبادر،عمليا، لانتظام مالية الدولة!

ما تحدّث عنه الرئيس دياب، لم يقدم جديدا، ولا تحلى بأي جرأة.

الجرأة تكمن فقط في مصارحة اللبنانيين عن القيمة الواقعية للاحتياط النقدي، وبعدها فليطلب الرئيس دياب من اللبنانيين التكاتف والتضامن للعبور الصعب الى شاطئ الأمان المفقود