لا مبادرات للانقاذ...المأزق ينفتح على جمود

الثلاثاء 22 تشرين أول 2019

لا مبادرات للانقاذ...المأزق ينفتح على جمود

المحرر السياسي-يدخل لبنان فعليا في مرحلة الاستنزاف، فالحكومة تعتبر أنّها لبّت مطالب المتظاهرين الذين يرفضون اقتراحاتها ويستمرون في التظاهر وقطع الطرق.

هذا التمترس في المواقف بين الطرفين يتطلب، كأي نزاع، وسيطا يبدو غائبا حتى الآن.

رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في صمت وجمود، ولا يبدو أنّه سيبادر في فتح ثغرة في جدار التصلب ...

رئيس الحكومة سعد الحريري أخذ خياره في استمرار حكومته، ولم يلامس طرحه الأخير الواقع المأزوم.

رئيس مجلس النواب نبيه بري غير قادر على المبادرة لاهتزاز الأرض تحت قدميه، في حين أنّ تداخل السلطتين التنفيذية والتشريعية من دون فصل، يجعل من البرلمان منصة فارغة المضمون.

في مقابل السلطة بمكوّناتها العاجزة، لم تظهر في ساحة التظاهرات قيادات لتحاور،ومطالب محددة الا الأصوات الرافضة "كل شيء"، وهذا ما يعقّد أكثر المأزق المفتوح والخطر مع ظهور "البلطجية" في الساحة...