برودة في البحث الحكومي والحرارة ترتفع في الساحة المسيحية

السبت 26 تشرين أول 2019

برودة في البحث الحكومي والحرارة ترتفع في الساحة المسيحية

تراجعت اندفاعة البحث في تغيير حكوميّ أو تعديل في عدد من الوجوه الوزارية، واتجه الشارع الي الانقسام مع تسجيل سقوط دماء في البداوي.

وفي حين أرسل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله رسالة واضحة الى الجميع أنّ التيار الوطني الحر بزاويتي عهد الرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل، خط أحمر، في هذه النقطة تبعثرت الآمال في وضع التعديل الحكومي على نار حامية.

اذا،تراجع البحث في الملف الحكومي عند هذه النقطة.

والخطورة في مسار التطورات الآتي:

عنصر الوقت لا يصبّ في مصلحة الحراك الشعبي الذي لا يُستهان بقوته خصوصا في قاعدته الشبابية.

سيحتقن الشارع المسيحي من تداعيات هذا الحراك، بعدما استعاد حزب الله شارعه، وتتردد معلومات عن أنّ مدارس الجنوب تتجه الى إعادة فتح أبوابها، لتطبيع الحياة العامة في هذه المناطق، وبدأت أعداد  المتظاهرين بالتراجع  في ساحات صور والنبطية وحتى في صيدا.

أما الزعيم وليد جنبلاط فشدّد قبضته على الساحة الدرزية المشهورة بهرميتها التاريخية.

والساحة السنية، باستثناء طرابلس، هادئة...

تتجه المسارات الى تحويل الساحة المسيحية الى ساحة كباش قوي بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، وهذا ما سيضع هذه الساحة على خط النار.